logo
بالصور.. من أحرق سينما "ريفولي" بوسط البلد؟

بالصور.. من أحرق سينما "ريفولي" بوسط البلد؟

نيران متصاعدة تضيء سواد الليل في سماء منطقة وسط البلد، ودخان كثيف يُزكم الأنوف بمحيط دار القضاء العالي من الدور الثالث بمبنى سينما ريفولي العتيق بشارع 26 يوليو، يتصاعد لهيب النار الممزوجة بالدخان فجأة منتصف ليلة الأربعاء الماضي.

ضجيج عالٍ ارتفع وسط سكون ليل وسط البلد بسبب مشروع الخط الثالث لمترو الأنفاق، والحريق الذي استمر على مدار 10 ساعات دمر خلالها ثلاثة طوابق، منها الطابق الذى يضم قاعة العرض الرئيسية التي يكسو جدرانها الخشب الزان، وتفصل بين الطوابق الثلاثة أسقف خشبية من نفس النوع.

33

السينما مُسجلة مبني ذا طابعٍ معماريٍ مُميزٍ منذ عام 2010، كما هو مدون في سجلات الجهاز القومي للتنسيق الحضاري برقم: 03191000476، ويُحاصر المبني العريق شارع جانبي يربط بين سوق التوفيقة المُزدحم بالبضائع المتنوعة وشارع 26 يوليو المُغلق منذ منتصف مايو 2017، بسبب أعمال إنشاءات مترو خط (إمبابة ــ المطار)، ويقع المبني الذي يتجاوز عمره 200 عام في موقع استراتيجي مميز في مواجهة دار القضاء العالي على مساحة 3 آلاف متر مربع.

78075-سينما-ريفولى-قبل-احتراقها-الثانى

"فوجئت بيقولوا إلحق السقف بتاع السينما مولع" بهذه الكلمات تلقى "محمد البطاح" شقيق "خالد البطاح" ـ أحد ملاك السينما، التي يمتلك النسبة الأكبر منها ورثة الأمير السعودي طلال بن العزيز ـ مكالمة هاتفية من أحد العاملين بها يُبلغه بالخبر الذي وصفة بالمشؤوم، وفي تلك الأثناء كان الرجل الأربعيني خارج القاهرة، لكنه بعد عودته قرابة السادسة صباح الأربعاء، كانت النيران التهمت محتويات السينما من الداخل "لقينا الحريق بوظ الدنيا".

06

بينما من الخارج يَكسر لون الجدران الصفراء الباهتة للمبني المُصمم على الطراز الأوروبي، بقايا بوسترات آخر عروضها من الأفلام التي تم إنتاجها وعرضها عام 2014، (حماتي بتحبني، عمر وسلوي)، الفيلمان إنتاج أكتوبر 2014، وبعد عرضهما أَغلقت السينما أبوابها في أوائل 2015.

0

وفي الساعات الأولي من صباح الأربعاء، وتحديداً فى الحادية عشرة صباحا، كانت لا تزال عمليات الإطفاء مستمرة، حيث يقوم رجال الحماية المدنية بعملية التبريد، في محاولة للسيطرة على اشتعال الحريق مجدداً بين الحين والآخر: "الصالة كلها ولعت واتدمرت، والحريق كل شوية يرجع تاني"، كما يقول أحد رجال الإطفاء.

3

في ليلة الحريق حرص المتواجدون أمام السينما على مَنع الصحفيين من الدخول إلي المبني للتصوير أثناء أو بعد الانتهاء من عملية الإطفاء وعقب خروج فريق النيابة العامة بعد انتهاء التحريات الأولية.

وفي هذه الأثناء اعتدى بعض المحتشدين على أحد الصحفيين لمجرد اكتشاف محاولته دخول الطابق الأول بالمبني، وطرده من المكان، هو ما علق عليه "محمد البطاح" شقيق مالك السينما بأن سبب منعهم للصحفيين، أوامر النيابة العامة التي أمرتهم بعدم السماح بدخول أي شخص حتي يتم الانتهاء من إجراءات المعمل الجنائي.

4

الحريق اشتعل في الواحدة والنصف صباحاً، لم يعرف سببه حتى الآن، بينما يرجع ملاك المبني الشقيقان محمد وخالد البطاح والفنان أحمد ماهر السبب إلى احتمال سقوط عقب سيجارة من الفندق المجاور أو من عمال مشروع المترو على سقف المبني، ما تسبب في اشتعال النيران.

ويأتي ذلك بينما لم تحدد المعاينة الأولية لنيابة الأزبكية برئاسة المستشار محمد عادل حتى الآن سبب الحريق، وطالبت باستدعاء وانتداب خبراء الأدلة الجنائية لفحص المبنى، ومعرفة أسباب الحريق، وكيفية حدوثه، وتحديد نقطة بدايته ونهايته.

00

"العمال انتهوا من شغلهم وروحوا وإحنا قاعدين في المكتب بالدور الأول، وكان آخر اللمسات بتتعمل، كنا بنكتب اسم المشروع (شركة سينما ريفولي للاستثمار)" يقول الفنان أحمد ماهر أمام عدد من كاميرات المواقع الإلكترونية، بينما الصحفي حمدى حمادة أحد الذين كانوا وقت الحريق مع الفنان أحمد ماهر وخالد البطاح أحد مالكي المبني كما أعلن على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك)، نشر صورًا من داخل السينما أثناء الحريق باعتباره أحد شهود العيان على الحادث، تظهر أن المكان لم يتم تطويره أو تجديده أو على الأقل الجزء أو الدور الظاهر في الصور لم يخضع لأي عمليات تطوير أو تجديد، على عكس ما يقول"ماهر" في حديثه المصور وأكده لنا "محمد الطباح"، بأن تكلفة تجديد المنبى تجاوزت 40 مليون جنيه.

وتظهر صور الحريق وجود مخلفات تدل على أن المكان لم يخصع لأي عملية تجديدات أو تطوير، كما يقول أحمد ماهر ومحمد البطاح، وكان ثالثهما الصحفي حمدي حمادة، وهو أول من نشر هذه الصور على صفحاته الشخصية في السابعة والنصف صباح يوم الأربعاء، ومنها انتشرت على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي ونقلتها وسائل الإعلام، وفقا لتوقيتات نشرها المتتابعة على 7 مواقع إخبارية.

53159-حريق-سينما-ريفولى-عام-1952

وأثناء البحث على جوجل، وفي الأخبار المنشورة على المواقع الإلكترونية لم تظهر لنا أي صور من داخل المبني خاصة بأي موقع صحفي أو مدون عليها اسم مصور صحفي التقطها، وباستثناء صور مجهولة المصدر التي نشرتها العديد من المواقع الصحفية مرفقه بخبر صدور قرار من محافظ القاهرة بتشكيل لجنة لفحص المبنى بعد انتهاء لجنة النيابة والأدلة الجنائية من عملية للفحص.

أثناء مواجهة "محمد البطاح" بهذا التضارب بين الصورة المنشورة على صفحة شاهد العيان حمدي حمادة، أكد أنهم كانوا يستعدون لافتتاح السينما أواخر العام الحالي، أما عن الصور المنتشرة حول "كراكيب - مخلفات" تشتعل بالطابق الأول خلال الحريق، أوضح أنها مقاعد السينما والمواد البالية التي تخرج مع تجديدات الأدوار العلوية، وموضحًا أن الكهرباء تفصل في المساء، ويتبقى إضاءات بسيطة خارجية.

85064-سينما-ريفولي-سبتمبر-1955

مبني السينما أنشئ عام 1800 كأحد القصور الفخمة، ظلت هكذا لمدة تجاوزت 100 عام وبعدها بدأت الدولة تحول العديد من القصور المميزة إلى دور عرض سينمائية كان من بينها "ريفولي" التي يقول "محمود قاسم" المؤرخ السينمائي عن احتراقها بنبرة حزينة "خسارة كبيرة جداً للفن المصري"، حيث يتجاوز عمرها الفني بين السينما والمسرح الـ90 عاما.

دخل "خالد البطاح" صاحب أحد محلات قطع غيار السيارات بالدور الأرضي المطل على الشارع الجانبي المؤدي إلى سوق التوفيقية، في شراكة مع الأمير الوليد بن طلال في عام 2008، وأصبح وكيله في مصر وفقًا لشقيقه "محمد البطاح"، الذي يؤكد أنهم حصلوا على ترخيص من حي الأزبكية لتجديد السينما وملحقاتها.

MVI_0864.MOV.00_00_01_12.Still001

وتقدر خسائر حريق سينما ريفولي بين 40 50 مليونًا، وفقًا لتقديرات "البطاح"، المبني وتكلفة التجهيزات التي تمت وتشمل (3 شاشات عرض سينمائية، 400 مقعد داخل كل قاعة عرض بإجمالي 1200 مقعد في 3 قاعات، والسماعات والساوند الخاص بالقاعات وأجهزة تشغيل أخرى) بحسب قوله.

أسباب الحريق تُحددها الأدلة الجنائية بعد فحص آثر البلاغ، يقول اللواء جمال حلاوة، مساعد وزير الداخلية ومدير إدارة الحماية المدنية بالقاهرة سابقًا، مشيراً إلى أن كل الاحتمالات واردة فقد يكون الحريق بسبب كمية مخلفات يجري التخلص منها أو مواد مخُزنة أو ماس كهربائي أو أسباب أخرى.

99491-سينما-ريفولي-في-وسط-البلد،-القاهرة-١٩٩٨

سينما ريفولي مسجلة فئة ج، أي يُسمح بإجراء تعديلات داخلية بها مع الحفاظ على الواجهة وفق ما يقول "محمد أبوسعدة" رئيس الجهاز القومي للتنسيق الحضاري، وأنه إذا ثبُت أن حرق السينما أمر مُتعمد حتى تهدم ولا تكون أثرية، فإن ذلك الأمر ستتولاه النيابة وستحول إلى قضية جنائية.

النيابة تُحقق في أسباب الحريق، بعدها سيرسل جهاز التنسيق الحضاري لجنة فنية إلى السينما المُحترقة وبناء على تقريرها يتحدد مصير السينما ما إذا كانت لحقها أضرار من الحريق أو تُهدم أو يُزال منها طوابق أم يتم ترميمها لتعود كما كانت، مشيراً إلى أن "النيابة هى من تُحدد إذا كان الحريق مُفتعلًا أم لا، بعد معاينة المبنى؟"، يقول "خالد مصطفى" مدير الإعلام بمحافظة القاهرة

5

ويوضح رئيس جهاز التنسيق الحضاري أن الجهاز أرسل لجنة فنية إلى موقع الحريق ووجدت أن واجهة السينما لم تتعرض لأضرار جراء الحريق، وبعد انتهاء معاينة النيابة سوف نرسل لجنة ثانية للوقوف على الأضرار التى لحقت بالمبني من الداخل، مشيراً إلى أنه ليس هناك تظلمات مقدمة للجهاز لإخراجها من تصنيفها، مؤكداً أن السينما لن تخرج من التصنيف كـ"معماري مميز" وأنها ما زالت داخل الحصر ولا توجد أي مشكلات.

2018_8_8_4_11_0_109

وعند مواجهته بالأقاويل التي تتردد بأن الحريق مُتعمد بهدف تشويه السينما وخروجها من تصنيفها "طرازًا معماريًا متميزًا" تمهيدا لإزالتها وإقامة برج سكني، رد "البطاح" قائلاً "طيب بدل ما أحرقها وأنا صارف عليها 40 مليون جنيه، ممكن أحرقها وأنا لسه مصرفتش ولا مليم، المنطق بيقول كده.. وبعدين السينما بتكسب كتير جداً ومكاسبها المادية أكبر من البرج السكني، وهى مصنفة طرازًا معماريًا مميزًا والواجهة مجراش ليها حاجة".

1

"الحريق تسبب في سقوط السقف الرئيسي للسينما، انهارت قاعة العرض الرئيسية" يقول مصدر أمني بقسم الأزبكية، بينما أمرت النيابة بإشراف المستشار محمد المنشاوي المحامي العام الأول لنيابات شمال القاهرة، باستدعاء العاملين ومديرها لسمع أقوالهم، سوف تثبت التحقيقات خلال الأيام القادمة سبب الحريق. .