logo
"جوجل" تخسر 50 مليون دولار بسبب لعبة

"جوجل" تخسر 50 مليون دولار بسبب لعبة

كشف تقرير جديد نشره مركز "Sensor Tower" البحثي أن شركة "جوجل" ستتكبد خسائر ضخمة بسبب قرار شركة "إيبك جيمز" فيما يخص تقديم لعبتها الشهيرة "Fortnite" خارج أسوار متجر "بلاي ستور"، وستصل تلك الخسائر إلى 50 مليون دولار خلال 2018.

يأتي القرار في ضوء شعور "إيبك جيمز" بأنها تمتلك من الشهرة ما يكفيها أن تعتمد على نفسها في تسويق وتوصيل لعبتها إلى هواتف "أندرويد" عبر موقعها الرسمي، دون أن تحتاج إلى أن تتنازل عن 30% من أي عملية شراء تتم داخل اللعبة من أي لاعب إلى "جوجل"، وبالتالي ستحصل بالكامل على 100% من أرباح لعبتها التي حققت أرباح كبيرة جدًا.

وعن السبب الذي دفع الشركة المطورة للخروج من "جوجل بلاي" وعدم الخروج من متجر أبل، فالإجابة هي أن نظام تشغيل هواتف أبل لا يسمح بأن يتم تثبيت أي تطبيقات من خارج المتجر، وبالتالي فإن اللعبة كانت مجبرة على البقاء، بينما مع أندرويد الوضع أكثر حرية، حيث بإمكان المستخدم أن يثبت أي تطبيق من خارج المتجر.

ورغم الحرية في ذلك، إلا أن المشكلة تكمن في أن ذلك سيعرض المستخدمين لخطر إصابة هواتفهم بالعديد من البرمجيات الخبيثة، حيث إن "جوجل بلاي" يمسح جميع التطبيقات التي تدخل إليه وكذلك سيعرضهم ذلك إلى مخاطرة مالية، فإن قام المستخدم بأي عملية شراء دون قصد فيكون من الممكن إعادة المبلغ المالي من "جوجل"، أما عند التعامل مباشرة مع الشركة المطورة لن يكون ذلك متاحا أبدا.

وحاولت "جوجل" الضغط على أصحاب اللعبة، التي تجاوز عدد لاعبيها حتى الآن 100 مليون، ولكن لم تنجح، وإذا حاول أحد المستخدمين البحث عن اللعبة على "بلاي ستور"، ستظهر رسالة تقول إن اللعبة غير متاحة للتحميل على المتجر، وبالتالي ذلك سيحمي المستخدمين من أن يقوموا بتحميل أي لعبة تنتحل اسم فورتنايت وتخبئ برمجيات خبيثة بداخلها تضر بهاتفك عند تحميلها، ولكن في نفس الوقت ذلك سيجعل بعض المستخدمين لا يتحمسون للبحث عن اللعبة خارج المتجر.