logo
خدعوك فقالوا: "العادة السرية تسبب الصلع"

خدعوك فقالوا: "العادة السرية تسبب الصلع"

غالبا ما يجد الناس صعوبة في مناقشة العادة السرية، وهو ما قد يفسر سبب وجود الكثير من المعتقدات غير الصحيحة حول هذا الموضوع، ومن ضمن الأمور المطروحة حول العادة السرية أنها "تسبب تساقط الشعر والصلع".

هذا المعتقد ربما يكون ناتجا من نظريات حول أن العادة السرية تسبب فقدان البروتين أو التغيرات في هرمون التستوستيرون، حسب موقع "medical news today".

العادة السرية جزء منتظم من الحياة لكثير من الناس، وفي مسح لأكثر من 2000 من البالغين، وُجد أن 80% من الرجال والنساء يمارسون العادة السرية.

سنلقي نظرة فاحصة على سبب اعتقاد الناس أن العادة السرية قد تسبب فقدان الشعر، بالإضافة إلى النظر إلى الأسباب الحقيقية لتساقط الشعر.

الإجابة باختصار، أنه لا يوجد دليل علمي على أن العادة السرية تسبب فقدان الشعر، وقد يكون هذا الاعتقاد ناتجا من فكرة أن السائل المنوي يحتوي على مستويات عالية من البروتين، وبهذا، يفقد الجسم بروتين في كل مرة تمارس فيها العادة السرية، والمفترض أن الجسم يحتاج لهذا البروتين المفقود لنمو الشعر.

صحيح أن السائل المنوي يحتوي على نسبة عالية من البروتين، إذ يحتوي على ما يقرب من 5.04 جرام من البروتين لكل 100 مللي لتر، ولكن كل مرة تمارس فيها العادة السرية تنتج فقط كمية تتراوح بين 3.3 إلى 3.7 مللي لتر من السائل المنوي، وهو مبلغ صغير نسبيا.

وهناك سبب آخر للاعتقاد الخاطئ، وهو أن العادة السرية تزيد من مستويات التستوستيرون، والذي بدوره يزيد من مستويات الهرمون المرتبط بتساقط الشعر، ويسمى هذا الهرمون ثنائي هيدروتستوستيرون "DHT".

ولكن، أظهرت دراسة أجريت عام 2001 أن الذكور البالغين في الواقع لديهم زيادة في مستويات هرمون التستوستيرون بعد الامتناع عن ممارسة العادة السرية لمدة 3 أسابيع، وهذا يعني أن مستويات هرمون التستوستيرون قد ترتفع فعلا إذا تجنب الشخص العادة السرية، وفي كلتا الحالتين، لا يوجد أي دليل يشير إلى أن الاستمناء يزيد من مستويات "DHT".