logo
لغز الهدية الغامضة لـ حليمة بولند.. قيمتها 3 ملايين ريال وأدت لسجن 3 أشخاص

لغز الهدية الغامضة لـ حليمة بولند.. قيمتها 3 ملايين ريال وأدت لسجن 3 أشخاص

ارتبط اسم الإعلامية الكويتية حليمة بولند، لسنوات، بكثرة إثارتها للجدل، إما بسبب جمالها، أو إطلالتها الغريبة، أو بجلسة التصوير التي خضعت لها الشهر الماضي بعد طلاقها، ولكنها منذ يومين قررت إثارة الجدل مرة أخرى، ولكن من خلال التفاخر بهدية باهظة الثمن، حصلت عليها خلال زيارتها إلى المملكة العربية السعودية، يصل ثمنها إلى 3 ملايين ريال سعودي.

ونشرت الإعلامية الكويتية مقطع فيديو عبر حسابها على موقع سناب شات، خلال استلامها الهدية، وظهر فيه وجود إهداء رقيق كتب فيه "إلى حليمة عبدالجليل بولند..أجمل جميلات الكون تحت رجلك جارية"، ويقابلها الهدية المكونة من أغلى مجموعة من عطور إحدى الماركات الشهيرة للعطور، وكتب على هذه الهدية صاحبها وهو إحدى الشخصيات المهمة بالمملكة العربية السعودية وموثقة بالختم الرسمي له أيضا.

أثارت حليمة زوبعة من الغضب بمجرد نشرها مقطع الفيديو القصير، بما يظهر فيه من هدايا يصل قيمتها إلى 800 الف دولار، وجاءت أغلب التعليقات على كيفية تلقيها مثل هذه الهدية الغالية في الوقت الذي تطالب فيه السلطات السعودية مواطنيها بتقليل معدل إنفاقهم.

هذه التساؤلات دفعت السلطات السعودية بفتح التحقيق في الحادث للتأكد من حقيقة هذه الهدية الغالية، خاصة بعد تجاهل الشخص المنسوب إليه أنه صاحب الهدية الأمر، لم يؤكد ولم ينف.

في بداية الأمر أصدرت النيابة العامة بيانا قالت فيه :"من زور خاتما او علامة منسوبة إلى جهة عامة، أو إلى أحد موظفيها بصفته الوظيفية، يعاقب بالسجن من سنة إلى 7 سنوات وبغرامة لا تزيد على 700 ألف ريال".

وحطمت الشرطة السعودية، سعادة وأحلام حليمة بولند، بعدما تمكنت من القبض على أشخاص تبين أنهم قد زوروا ختم الشخص المسؤول، وأهدوها مجموعة من العطور الرخيصة المقلدة، وقال متحدث باسم الشرطة إنه تبين أن من قاموا بذلك "عصابة متورطة بإنتاج وتصنيع العطور المغشوشة والرديئة، وخدعو الإعلامية بإقناعها أن الهدية ثمينة"، وفقًا لـ"BBC".

تحول إعجاب الأشخاص الثلاثة بها إلى عقوبة سيؤدونها، حيث ألقت السلطات السعودية القبض عليهم، وهم "السعودي عبد الله صالح حماد المطيري، واللبناني نظير نبيه هاني، والهندي متين أحمد" بتهمة تزوير الختم الرسمي للمسؤول السعودي، وخداع بولند.

وأضاف المتحدث باسم الشرطة، أنه تم العثور على "عدة صناديق عطور رديئة مماثلة لما ظهر في المقطع المتداول".

وليست هذه هي المرة الأولى ولن تكون الأخيرة الذي يتلقى فيها شخص مشهور هدية غالية الثمن من معجبيه، حتى لو كان أصحاب الهدايا ذوي مناصب عليا في بعض الدول، ومن المثير للجدل أيضا تزوير اسم المسؤول السعودي، فكان من الممكن أن يهدي هؤلاء المزورين عطورهم المقلدة إلى حليمة، وبكل الأحوال كانت ستقبلها حتى لو لم تستخدمها.

وتابعت حليمة بولند القضية، ونشرت فور معرفتها بأن الهدية مزيفة، تعليقا عبر "سناب شات": "الحمدلله اللي حفظني من هالنصابين.. ألف شكر لرجال الداخلية في السعودية على مجهودهم في حفاظهم على سلامة وأمن كل من يتواجد على أرضهم الطاهرة".