logo
خالد مطر .. متسولة «VIP»

خالد مطر .. متسولة «VIP»

ساقني القدر يوم 19 سبتمبر الجاري لرحلة خاطفة إلى مركز ملوي بالمنيا، حيث زيارة الأهل ومحاولة عابرة لصلة الرحم.. منَّ الله عليَّ بصحبة شقيقي "إبراهيم" وحجزت تذكرتين لمقعدين متجاورين بقطار الـ«VIP»، وصل القطار محطة الجيزة في موعده المقرر السابعة و50 دقيقة تقريبا، وانطلق نحو الصعيد وما أدراك ما الصعيد وما يعانيه المسافرون منه وإليه على متن قطارات السكك الحديد.. 

مرت الرحلة بسلام وظننت أنها ستسلم من انتهاكات واقتحامات الإهمال الذي يطال سائر الدرجات الأخرى على الأقل من ذلك القطار.. ففجأة اقتحمت القطار سيدة منتقبة تحمل على ما يبدو طفلا مستور الوجه وتلت شكوى تحفظها جيدا أمام الركاب، ومن بينها أنها "تضطر للعمل في البيوت لرعاية أبنائها الخمسة وقد توفي زوجها في شهر سبعة" ويبدو أنها قررت في ذلك اليوم الحصول على إجازة من عملها فملَّت جلسة البيت فقررت العمل بالتسول.

وصل القطار إلى محطة بني سويف ولم يمر محصل التذاكر وطبعا تلك صفقة رابحة لراغبي "الفهلوة والتزويغ" من دفع قيمة التذكرة.. وكانت الرائحة الأكثر لعنة (لاحظ يا وزير النقل أنا أكتب عن قطار الـ«VIP») هي رائحة أدخنة السجائر المتصاعدة في الممرات بين العربات التي أبت إلا اقتحام العربات وخنق من كانت بلوتهم من الركاب الجلوس مقاعد قريبة من الممرات.. وصل القطار محطة المنيا، وفجأة اقتحمه صبي يبيع شاي أسماه "شاي المنيا" وأخذ ينادي "شاي المنيا باتنين جنيه"، ومن قبله اقتحم القطار بائع متجول آخر. 

وصلنا بسلامة الله أنا وأخي إلى ملوي.. وحمدنا الله أن القطار لم يتعطل.. المهم كنت أنا قررت العودة باليوم التالي 20 سبتمبر وحجزت مسبقا تذكرة بالقطار"871 ثانية مكيفة" وكان مقرر انطلاقه من محطة ملوي إلى القاهرة الساعة الرابعة والنصف صباحا، وفجأة تأخر عن موعده أكثر من ساعتين ليصل بعد السادسة والنصف صباحا.. 

وطبعا اقترب حال المكيف من المميز في الإهمال، قطع القطار رحلته إلى المنيا دون أن يمر المحصل كالعادة.. وبعد دخوله محطة بني سويف صعدت نفس السيدة المنتقبة (المتوفى عنها زوجها من شهر يوليو) تروي مأساتها لتجمع المال من الركاب البسطاء الذين ينطلي عليهم طبعا مسلسلات التسول ومحترفيه..

والمصيبة الأدهى من ذلك كله أن هيئة السكك الحديد أصدرت مساء الخميس بيانا نفت فيه ما يتم تداوله على بعض المواقع عن توقف حركة القطارات بالوجه القبلي نتيجة تعطل قطار رقم 979 بمحطة المنيا.

وأكدت الهيئة في بيانها، أن القطار لم يحدث به أعطال ومستمر برحلته بنفس الجرار طبقا للمواعيد المقررة له باستثناء تأخير 35 دقيقة نتيجة التهدئة في بعض المواقع لأعمال تطوير نظم الإشارات وتحويلها من النظام الميكانيكي إلى النظام الإلكتروني، بالإضافة إلى رفع كفاءة السكك التي تتطلب وجود تهدئة بمواقع العمل.

وكنت أتمنى من الهيئة ورئيسها أن يتحرى هو الدقة فيما استأمنته الدولة عليه من موقع ومسئولية (بدلا من أن يطالب هو المواقع الإخبارية باعتبارها الشماعة الجاهزة لتعليق الأخطاء) أن يتحرى هو الدقة في موقع مسئوليته ويغادر مكتبه المكيف ليتسقل قطارات الوجه القبلي ويمكنه أن يطلب تأمينا على أعلى مستوى كما شاء أو يستعين بأدوات تعقيم لحماية صحته كما أراد.. المهم أن يقف على المعلومة بنفسه.. لأنه من الطبيعي حينما يتصل سيادته بمرؤوسيه للتأكد من صحة ما يتم نشره أن يكون الرد: "لا يا فندم كله تمام ودي معلومات مغرضة". 

وكفى هيئة السكك الحديد استخفافا بعقول الناس.. المطلوب الآن من السيد وزير النقل منع التسول في القطارات نهائيا وكذا الباعة الجائلين ومن قبلهما التدخين وتغريمه.. أم هل تنتظرون اندلاع حريق قطار بسبب سيجار مشتعل رماه راكب أحمق في مكان خطأ حتى تتحركون؟؟؟.. وإنا لله وإنا إليه راجعون.