logo
"مش بسلف حد".. تفاصيل مقتل "طبيبة النزهة" على يد خادمتها داخل الحمام

"مش بسلف حد".. تفاصيل مقتل "طبيبة النزهة" على يد خادمتها داخل الحمام

"مش معايا فلوس ولو معايا مش بسلف حد"، أثارت هذه الجملة التي ردت بها طبيبة عجوز بمنطقة النزهة، استياء خادمتها والتي طلبت إقراضها مبلغ 1000 جنيها، فقررت التخلص منها، وانتظرت حتى أدارت لها ظهرها ودخلت حمام الشقة، فدخلت خلفها وضربتها فوق رأسها بـ"يد الهون".

وأمرت النيابة العامة، حبس "هدى ع، 34 سنة، وطليقها "أحمد ع" 4 أيام على ذمة التحقيقات، بتهمة قتل وسرقة "عائدة ع، 70 سنة، داخل شقتها في منطقة النزهة.

وأقرت المتهمة أنها أنهت تنظيف شقة المجني عليها، ثم أحضرت طلباتها من سوق المطرية، وقبل انصرافها طلبت منها إقراضها مبلغ 1000 جنيهاً، لمرورها وزوجها بضائقة مالية لكنها رفضت، ونهرتها قائلة "مش بسلف حد ومتطلبيش مني فلوس سلف تاني".

أضافت المتهمة أن رد مخدومتها أثار استيائها وأغضبها، فأحضرت "يد الهون" من مطبخ الشقة، وضربتها فوق رأسها بعد دخولها الحمام، ثم سرقت فيزا كارد، وهاتفين محمول، وجهاز لاب توب، و"تاب ماركة لينوفو"، ثم ذهبت لزوجها وأخبرتها بما حدث.

تابعت المتهمة، "زوجي طلقني بعد ما عرف إني قتلت الدكتورة عائدة، لكنه لما عرف اني سرقت بعض متعلقاتها خدها مني وقالي إنه هبيعها".
وتلقت مباحث النزهة بلاغًا من حارس عقار بمنطقة النزهة، يفيد العثور على جثة طبيبة "70 سنة"، داخل شقتها، وأمر اللواء محمد منصور مدير أمن القاهرة بسرعة كشف غموض الواقعة والتوصل إلى مرتكب الواقعة.
شكل اللواء أشرف الجندي مدير مباحث العاصمة فريق بحث لسرعة كشف غموض الواقعة والقبض على مرتكبها، قاده العميد محمود هندي رئيس مباحث قطاع شرق القاهرة، والذي توصل إلى أن خادمة المجني عليها هي المتهمة بقتلها.

عثرت الشرطة على متعلقات المجني عليها المسروقة هي عبارة عن "هاتفين محمول، ولاب توب، وشاشة تلفاز"، وقرر طليق المتهمة بيعها لصاحب محل هواتف محمولة بميدان المطرية.