logo
داعبها الموت 9 أعوام بعد السقوط في براثن السرطان .. محطات في حياة «شريهان»

داعبها الموت 9 أعوام بعد السقوط في براثن السرطان .. محطات في حياة «شريهان»

وهي إبنة الثمانية أعوام، صعدت سُلم النجومية بمساعدة العندليب لها بعدما رأي فيها الموهبة الفنية الفذة، وطرقت أبواب الشهرة مبكرًا، وبخفة ظلها وملامحها المشاغبة خطفت قلوب ونالت إعجاب كل من يراها، وفي وقت وجيز إستطاع أن تتواجد علي الساحة الفنية، ولكن بقدر ما حققته من نجومية، كان الآلم منتظرها ليلازمها سنوات عدة وأجبرها علي فقدان طعم الحياة ولونها، وظل الموت يداعبها قرابة الـ 9 سنوات، إنها الفنانة “شيريهان” صاحبة رحلة العذاب.

داعبها الموت 9 أعوام بعد السقوط في براثن السرطان وأعادتها ثورة 25 يناير.. محطات في حياة حسناء هوليود الشرق «شريهان»

حادث الإسكندرية وبداية الرحلة

في عام 1989، تعرضت “شيريهان” إلي حادث سير عنيف، وذلك خلال عودتها من محافظة الإسكندرية، وكاد أن يُفقدها حياتها، وأصيبت في العمود الفقري بكسور بالإضافة إلي إصابات خطيرة أخري، وسافر إلي باريس لتتلقي العلاج هناك، وأجرت 30 عملية جراحية، وتم زرع 3 فقرات بالعمود الفقري، ومن ثم ركب الأطباء 40 مسمار به، فضلًا عن إرتداء قميصًا من الجبس.

ونجاها الله عزوجل من الحادث وتعافت بعد قرابة الـ 14 يوم، لدرجة أن الأطباء قد أصابهم الذهول، وخضعت إلي جلسات كثيرة من العلاج الطبيعي لمدة 14 شهر.

حادث سير أم انتقام؟

وعلي الرغم من تقييد الواقعة كمجرد حادث سير، إلا أن حينها تداولت بعض الأخبار حول تورط أسرة الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك فيه، بعدما نشرت بعض الصحف عن قصة حب أحد أبناء الأخير والذي قد أصر علي أن يتزوج “شيريهان” ولكن أسرته رفضت ذلك، مما أضطر العائلة إلي تدبير هذا الحادث، خاصة بعدما هدد الإبن وعلي الأرجح  “علاء مبارك”، بالإنتحار إن لم يتزوجها، وذلك حسبما ذكرت جريدة “التحرير” الإخبارية.

وأشارت الأنباء علي أن إبن مبارك كان يذهب لحضور بروفات شيريهان داخل الإستديوهات، وهذا الأمر قد أكدته الفنانة “إعتماد خورشيد”، أثناء لقائها التليفزيوني مع الإعلامي معتز مطر، حيث قالت:

“علاء ابن مبارك كان بيحبها، وصفوت الشريف جمعهم الاتنين عشان يمسك ذلة على أبوه، وبعدين حدفوها من فوق السطوح”، وتابعت: “هي تنكر القصة زي ما هي عايزة لأنها خايفة”.

داعبها الموت 9 أعوام بعد السقوط في براثن السرطان وأعادتها ثورة 25 يناير.. محطات في حياة حسناء هوليود الشرق «شريهان»

وخرجت شيريهان عن صمتها وتحدثت حول ذلك الأمر في عام 2013 من خلال لقاء صحفي مع “منير أديب”، ونفت تلك الشائعة التي طاردتها كثيرًا، وإمتنعت عن ذكر كلام قد أصبح في الماضي، وأشارت علي كرهها لمبارك لأنه ظلمها وظلم الشعب المصري، مؤكدة أنها كانت من أوائل ثوار 25 يناير 2011.

السقوط في براثن السرطان

بعد مرور 4 أعوام من حادث السير المذكور، قررت شيريهان أن تستمر في تقديم الفوازير، وشاركت في تلك الفترة بمسرحية “شارع محمد علي” مع الفنان الراحل فريد شوقي وهشام سليم، وحينما تم دعوته لتكريمها في مهرجان إسكندرية السينمائي الذي أُقيم في عام 2002، لم تستطع التواجد بين الحاضرين بسبب أزمة صحية جديدة تمر بها.

وبدأت تدرك حقيقة إصابتها بالمرض الخبيث “سرطان الغدد اللعابية” في الشهور الأخيرة من عام 2002، فسافر إلي باريس مرة أخري حتي تواصل علاجها وتبدأ رحلة جديدة بمستشفيات فرنسا.

ومكثت في غرفة العمليات 15 ساعة مستمرة، خلالهم إستئصلت الورم من الجانب الأيمن في وجهها، وتبدلت عضلة من الغدة اللعابية والخد الأيمن، وكان لابد أن تجري عمليات تجميلية بعد هذه الإصابات، وذُكر أنها قربت من 100 عملية.

داعبها الموت 9 أعوام بعد السقوط في براثن السرطان وأعادتها ثورة 25 يناير.. محطات في حياة حسناء هوليود الشرق «شريهان»

ظهور بعد غياب

وبحكم المرض الطويل الذي ظل ملازمها، إبتعدت عن الأضواء وظلت علي هذه الحال سنوات عدة، حتي ظهرت في عام 2011، لتشارك في ثورة 25 يناير بصحبة إبنتها “لؤلؤة”، وعادت إلي الحياة مرة أخري وشاركت الجمهور لحظاتهم من خلال مواقع التواصل الإجتماعي.

هل ترغب في الحصول على أخر أخبار المصريين في الكويت؟؟
نقوم بإرسال رسالة مجانية وبدون مقابل يومياً تحتوي على العديد من الخدمات مثل سعر تحويل الجنيه المصري من الكويت على البنوك المصرية وأخبار الشؤون والجوازات وجوازات السفر الواردة للقنصلية المصرية والوظائف الخالية والعديد من الخدمات الأخرى التي تهم كل مقيم مصري بالكويت.

(( إضغط هنا لتفاصيل الخدمة ))