logo
مايكروسوفت تسحب التحديث الرئيسي لويندوز 10

مايكروسوفت تسحب التحديث الرئيسي لويندوز 10

توقفت شركة مايكروسوفت عن توزيع آخر تحديث رئيسي لنظامها التشغيلي ويندوز 10 المسمى Windows 10 October 2018، وذلك بعد أن أعلنت عملاقة البرمجيات عن توافره رسميًا للمستخدمين خلال حدث كشفها النقاب عن أجهزة Surface الجديدة الذي عقدته في وقت سابق من هذا الشهر، وتأتي عملية الإيقاف بعد قيام عدد من المستخدمين الذين قاموا بتنزيل وتثبيت التحديث بالشكوى على مدار اليومين الماضيين من أنه يحذف الملفات الشخصية الموجودة في مجلدات المستندات الخاصة بهم.

ويبدو أن الحل الوحيد الممكن حاليًا يتمثل في تحديد وتعطيل سياسة المجموعة التي تحذف ملفات تعريف المستخدمين، وقامت الشركة بإزالة التحديث من موقع التنزيل الخاص به، وذلك مع العلم أنها لم تكن قد بدأت بعد في إرساله بشكل تلقائي عبر خدمة تحديث ويندوز Windows Update، ووفقاً لصفحة الدعم الفني فإن الإصدار الأحدث المتوفر حالياً للتنزيل هو تحديث أكتوبر (تشرين الأول) القديم.

ويحمل هذا التحديث، الذي كان يطلق عليه سابقًا الاسم الرمزي Redstone 5، رقم البناء build 17763 ويجلب النسخة 1809 من نظام ويندوز 10، وقالت مايكروسوفت عبر موقع الدعم الفني الخاص بخدمة Windows Update: "لقد أوقفنا مؤقتاً إصدار تحديث Windows 10 October 2018 (النسخة 1809) لجميع المستخدمين بينما نقوم بالتحري عن تقارير معزولة حول المستخدمين الذين فقدوا بعض الملفات بعد التحديث".

وتوقفت الشركة عن تسمية تحديثات ويندوز 10، ولجأت إلى تسميته وفقاً لشهر وسنة الإصدار، وتوصي مايكروسوفت في الوقت الحالي أن يقوم المستخدمون المتأثرون بالاتصال بها بشكل مباشرة، وأنه في حال قام أحد المستخدمين بتنزيل تحديث أكتوبر (تشرين الأول) يدوياً، فيرجى عدم تثبيته والانتظار حتى يتوفر التحديث الرسمي من جديد، حيث أن العديد من المستخدمين لم يتمكنوا من استعادة الملفات المحذوفة.

وليس من الواضح كم عدد مستخدمي ويندوز 10 الذين تأثروا بهذه المشكلة التي تمسح الملفات الشخصية مع جميع المستندات والموسيقى والصور والبيانات الأخرى، ولكن حتى لو كانت نسبة صغيرة، فلا يزال من المستغرب أن هذه المشكلة لم يتم تلافيها خلال اختبارات مايكروسوفت الكبيرة لتحديث أكتوبر (تشرين الأول).

المصدر:24.ae