logo
الإخوان تحمل أنصارها مسئولية خلط الدين بالسياسة: «جعلوا مرسي خليفة»

الإخوان تحمل أنصارها مسئولية خلط الدين بالسياسة: «جعلوا مرسي خليفة»

حملت جماعة الإخوان الإرهابية، مسئولية خلط الدين بالسياسة خلال فترة تولي مرسي حكم مصر، لمؤيديها وأنصار الحركة الإسلامية، مؤكدة أن الخطأ عند جماهير الإسلاميين، وليس عندها.

وقالت الإخوان، على لسان جمال عبد الستار، القيادي البارز بالتنظيم، خلال مناظرة بإحدى فضائيات الجماعة، أن مؤيدي الإخوان، مسئولون عن ترويج هذه الأفكار خلال حكم مرسي، زاعما أنهم كان لديهم غلو في النظر للرئيس المعزول، الذي اعتبروه خليفة المسلمين، بحسب وصفه. 

القيادي الإخواني، الذي لم يقدم تفسيرات للهتافات الدينية الموثقة، التي كانت تتخذها الإخوان شعارًا لها منذ بداية نشأتها، وحصدت بسببها دون غيرها جماهيريتها التاريخية، أرجع مسئولية خلط الدين بالسياسة إلى مؤيدي الإخوان، بسبب فهمهم الخاطئ، لما أسماها «السياسة الشرعية».

وقال عبد الستار، إن السياسة الشرعية يعاد تدويرها منذ زمن بعيد كما هي، لذا كانت ولاتزال منفصلة عن الواقع.