logo
بالفيديو.. "الممثلة الشبح".. طاردتها اللعنة حتى الموت وقصرها يسكنه الجن

بالفيديو.. "الممثلة الشبح".. طاردتها اللعنة حتى الموت وقصرها يسكنه الجن

في 29 يونيو 1967، توفيت المرأة التي كانت واحدة من أكثر ممثلات أمريكا شهرة في الإغراء، بطريقة بشعة، وكان لموتها تأثيرًا مبهما على مجتمع السينما في "هوليوود"، كما كانت له تداعيات غريبة في ذلك الوقت.

وقيل أن وفاة جين مانسفيلد نتجت عن لعنة، بينما ذهب البعض أن حادث وفاتها ليس أكثر من مجرد دعاية، وكان موتها الغامض هو السبب وراء شائعات أن بيتها السابق كان مسكونا بروحها القلقة إلى أن جرى تدميره في عام 2002، بحسب ما جاء في موقع americanhuntings.

ولدت فيرا جاين بالمر في برين ماور، بولاية بنسلفانيا في 19 أبريل 1933 وقضت معظم طفولتها في فيليبسبورج، نيوجيرسي عندما كانت في الثالثة من عمرها توفي والدها، بسبب نوبة قلبية في حادث سيارة مع زوجته وابنته.

بعد وفات والدها، عملت والدتها كمعلمة، وفي عام 1939، تزوجت من جديد وانتقلت العائلة إلى دالاس، تكساس.

بدأت رغبة جين في أن تصبح ممثلة في سن مبكرة وبعد المدرسة الثانوية، درست كل من الدراما والفيزياء في جامعة "ساوثرن مثوديست" في دالاس.

في يناير 1950، تزوجت جين سرا من بول مانسفيلد، وأمضت عامين بين بيتها و جامعتها حيث كان زوجها في الجيش.

في عام 1953 اكتشفت حبها للتمثيل، وظهرت في مرحلة إنتاج فيلم "موت بائع متجول".

عاشت في تكساس، فازت بعدة مسابقات جمال لكن القليل منها لم يكن لديه أي فكرة عن مدى ذكائها، كان لديها معدل ذكاء عال و تتحدث خمس لغات وتعزف البيانو والكمان.

ومع ذلك، اعترفت لاحقًا أنها كانت تعلم أن الجمهور لا يهتم بعقلها بل مهتمون أكثر بمظهرها وجمالها.

كان بول مانسفيلد يأمل أن تفقد زوجته الجميلة شغفها بالتمثيل، ولكن عندما لم تفعل ذلك، انتقل معها إلى لوس أنجلوس لمحاولة بدء السينما.

بدأت بأدوار صغيرة ثم فازت بدور أكبر في فيلم درامي يدعى "البرغلار"، لم يري النور إلا بعد عامين، عندما كانت مهنة جاي في ذروة شهرتها وكانت معروفة بأنواع مختلفة من الأدوار.

في مايو 1956، وقعت عقدًا مع شركة 20th Century Fox ولعبت دورًا دراميًا مستقلاً في فيلم "جون واي" شتاينبك، The WAYWARD BUS.

حاولت الابتعاد عن صورة "شقراء غبية" وأرست لنفسها صورة كممثلة جادة.

في يناير 1958، انفصلت عن زوجها بول مانسفيلد وتزوجت من لاعب كمال أجسام، واستمر زواجهم لمدة خمس سنوات فقط، وحصل جين على طلاق في مايو 1963 بعد ولادة طفلهما الثالث، وكان أسماء أولادها ميكلوز وزولتان وماريسكا.

مع ذلك، فإن معظم الأدوار الجيدة لجاين قلت بحلول عام 1959، فقد قامت بالعديد من الأفلام المستقلة والأجنبية حتى قررت أن تتباطأ وتحاول أن تجدد حياتها المهنية، وأعلنت أنها تخطط لدراسة التمثيل في نيويورك، حتى تتمكن من اجتذاب أدوار أكثر جدية.

في عام 1963، كانت أول ممثلة أمريكية عامة تظهر عارية في فيلم الوعد! ونشرت صور عارية على مجموعة في مجلة "بلاي بوي" انتهى الفيلم إلى حظره في كليفلاند، لكنه حظي بالنجاح في جميع أنحاء البلاد.

ظهرت في أفلام أجنبية أكثر ولكن أدوارها أصبحت أصعب، وازدادت صعوبة في العثور عليها.

بعد طلاقها من ميكي هارجتاي، ارتبطت جين عاطفيا بالمغني نيلسون سارديلي، ولكن في عام 1964، تزوجت من مخرج إيطالي المولد يدعى ماتيو أوتافيانو، تم الطلاق في يوليو 1966، كان جاي في وضع سيء ومسيرتها في حالة يرثى لها.

ثم في أواخر عام 1966، اتخذت خطوة أخرى لإحياء مسيرتها المهنية، من خلال مجرد لعبة دعائية سيئة السمعة، وانضمت جين إلى مؤسسة الشيطان المشكلة حديثًا، التي أسسها أنطون لافي.

وفقا لـ"افي"، كان لدى جين رغبة حقيقية في استكشاف السحر، وكانت مؤسسة الشيطان في الآونة الأخيرة تتصدر العناوين وتظهر على أغلفة المجلات لأنها تهتم بالسحر والعالم السفلي. 

وكانت جين تحاول لفت الأنظار إليها مرة أخرى بعد انزوت عن الاضواء،واختلفت مع رئيس مؤسسة الشيطان، واشتبكا كثيرا، وقررت الابتعاد عنه، لكنها حذرها من لعنة البعد.

وتعرضت جين بالفعل بعد التحذير إلى حادثين سيارة متتالين، نجت منهما، وحرمت من تصوير دعاية مهمة، وفي اليابان، سرقت مجموعة من مجوهراتها الثمينة من غرفتها في الفندق، وفي إنجلترا، تعرضت للإهانة وجرى إلغاء برنامجها، اتهمت بالتهرب من ضريبة الدخل في فنزويلا، وسرقت في لاس فيجاس، وهاجمها غوغاء في كرنفال في ريو دي جانيرو التي جردتها من كل ملابسها.

في 22 يونيو 1967، تعرضت لحادث سيارة ثالث بعد مأدبة غداء خيرية، وجرى نقلها إلى المستشفى بكسر في الساق والضلوع.

وكان من المفترض أن تظهر في برنامج حواري تليفزيوني صباح يوم 29 يونيو، وغادرت ليلتها وقضتها في نادى بعد منتصف الليل، ورافق جين "برودي" سائق النادي، البالغ من العمر 19 عاما وأبنائها الثلاثة.

جين كانت بجوار باب الركاب وكان السائق غير قادر على الرؤية بوضوح، وتوفيت جين موتة بشعة بعد حادث تصادم بمقطورة.

أعلن أنطون لافي أن جين كانت ضحية تهورها حيث حذرها من اللعنة وتجاهلتها.

وقعت أحداث غريبة حول القصر الوردي، كما سمي، وهو منزل جين السابق في بيفرلي هيلز كانت قد اشترت المنزل، وهو قصر على طراز البحرالأبيض المتوسط ​​مكون من 40 غرفة، الذي كان في السابق ملكا للمغني رودي فالي، في نوفمبر 1957 كان جاين قد رسم البيت باللون الوردي، مع الكؤوس التي تحيط بها المصابيح الفلورية الوردية والفراء الوردية في الحمامات، حوض استحمام على شكل قلب وردي ونافورة شامبانيا وردي.

وتوالت الكوارث على أزواج جين الثلاثة، وكان القصر الذي كانت تسكنه مسكونا بالأشباح، كانت تظهر سيدة بملامح غريبة، وشعر مقطوع من الجذور بين حين وآخر، وكانت أنابيب المياه وقطع الأثاث تحاول إصلاح الأضرار المزعومة بالخوف من الأجسام المتحركة. 

وقال أحد الرسامين إنه عندما كان يعمل في غرفة جاين القديمة، شعر بأن أحدهم كان يراقبه وعدة مرات شعر أنه شخص ما يلمسه على كتفه.

وكثيرا ما جرى الإبلاغ عن أصوات غريبة ورفض الخدم البقاء وجرى التعاقد مع أشخاص جدد، حتى رفيقة جين منذ فترة طويلة، استقالت أخيرا، قائلة: "لا أريد أبدا الذهاب إلى ذلك المنزل مرة أخرى".

في وقت لاحق، اشترت المغنية كاس اليوت من Mamas & the Papas القصر وانتقلت مع زوجها، وذهبت إلى لندن لتسجيل بعض الإعلانات التليفزيونية، وترك زوجها وراءها للإشراف على إعادة تصميم القصر، وتوفيت بصورة مفاجئة.

كما ادعى ساكن آخر للمنزل أنه يعاني من ظواهر غريبة، ولكن بعد فترة حزم ممتلكاته وهرب من القصر الوردي.

في عام 2002، جرى بيع المنزل وهدمه في نوفمبر من ذلك العام، ومنذ ذلك الوقت لم تكن هناك أي تقارير أخرى عن شبح جين.

 

(( لـمــشــاهــدة الــفـيدـيـو إضـغـط هــنــا ))