logo
بشير حسن .. قتل الكفاءات.. الشرقية نموذجًا

بشير حسن .. قتل الكفاءات.. الشرقية نموذجًا

قد تكون مديرًا بالصدفة.. أو بالواسطة، أو لديك ما يؤهلك للإدارة، والأنواع الثلاثة أعتدنا على وجودها، بل إن وزراء قادتهم الصدفة إلى مقاعدهم، وآخرين اعتلوا المناصب بسبب تشابه في الأسماء، وصفحات التاريخ غير البعيد زاخرة بوقائع كانت مدعاة للسخرية تارة، والتندر تارة أخرى.

مدير الصدفة قد يلتقط الخيط ويفطن إلى إحاطة نفسه بالكفاءات، فمنهم يتعلم.. وبهم يحتمي من زلات أو أخطاء قادرة على الإطاحة به، ومدير الواسطة عادة ما يكون قد سعى للمنصب ثم وجد من يدفع به إليه، وفي هذه الحالة تجده يصفي حساباته مع من نافسه على المنصب، كما تجده يحيط نفسه بأنصاف الكفاءات الذين يسمعون ويطيعون، وله تكون الكلمة العليا دون جدل أو نقاش، أما المدير المؤهل للمنصب فتجده محاط بموظفيه، يقنعهم دون مواربة.. ويناقشهم دون ملل، صدره يتسع للنقد، وثقته في نفسه تجعله يكتشف كوادر جديدة، لأن لديه ما يؤهله لمنصب أكبر.

مدير الصدفة أو الواسطة يشعر دائمًا أن على رأسه (بطحة) يخشى من حوله من كفاءات، ويحمى مقعده باستبعادهم، أو ركنهم في وظائف لا يلمعون فيها لأنها قد تؤهلهم لمنصبه.. واستبعاد الكفاءات هو قتل بطيء، قد يفقدهم الثقة في النفس، أو في المسئول الأكبر الذي يختار، أو في الوطن نفسه.

في محافظة الشرقية نموذجًا لهذا النوع من القتل البطيء، وقد يرى البعض الواقعة بسيطة، لكنها تحمل العديد من الدلالات التي قد تجرنا لآلاف الوقائع المماثلة.

بطل الواقعة هو مدير عام التأمين الصحي السابق في الشرقية الدكتور "هشام عبد الحفيظ"، الذي شهد له الجميع بالكفاءة، لكن الرجل لم يكن يعلم أن كفاءته سوف تبعده عن منظومة اجتهد في إعادة بنائها.. حتى أن المحافظ السابق اللواء "خالد سعيد" أشاد بإنجازه ونظافة يده فرشحه وكيلًا لوزارة الصحة مرتين، وخاطب دكتور "أحمد عماد" وزير الصحة السابق من أجل ذلك، إلا أن الدكتور "هشام عبدالحفيظ" رفض المنصب وطلب من المحافظ الإبقاء عليه في منصبه مديرًا عامًا للتأمين الصحي، وليته ما فعل.. 

فمن الواضح أن ترشيح المحافظ له وإشادته المستمرة به إستفزت الدكتورة "سهير عبد الحميد" رئيس هيئة التأمين الصحي، فبعد أن علمت بترشيح "خالد سعيد" له وكيلًا للوزارة قررت سحبه من محافظة الشرقية لتعهد إليه بوظيفة أخرى داخل الهيئة، لكن المحافظ تمسك به أكثر من مرة، وطلب من الوزير السابق أحمد عماد الإبقاء عليه.

ظل "هشام عبد الحفيظ" هدفًا لرئيس هيئة التأمين الصحي، حيث أصرت على ركنه في وظيفة أخرى، فبمجرد تولي المحافظ الحالي الدكتور" ممدوح غراب" المسئولية.. زار مستشفى التأمين الصحي بالمحافظة وأثنى على العمل بها، وأشاد بالدكتور "هشام عبد الحفيظ"، وليته ما فعل ما فعله المحافظ السابق.. 

فقد عجلت الدكتورة "سهير عبد الحميد" بنقل "عبد الحفيظ" إلى الهيئة، حتى إن المحافظ زار المستشفى بعد أسبوع من زيارته الأولى فوجد الإهمال وقد ضرب كل أقسامه، وعندما سأل عن السبب قيل له إن الدكتور "هشام عبد الحفيظ" تم نقله، وهذه الرواية ذكرها المحافظ في أحد البرامج التليفزيونية مؤخرًا.. 

أما نتيجة الإهمال فقط أودت بحياة مريضين كانا نزيلين في مستشفى التأمين الصحي، أحدهما كان فتاة تدرس الصحافة في جامعة الزقازيق، وقد اتهمت شقيقتها إدارة المستشفى بالإهمال، وهو ما دفع المحافظ إلى مطالبة رئيسة الهيئة بتغيير إدارة المستشفى الذي ضربه الإهمال، وهذا أيضًا ما قاله المحافظ نفسه في البرنامج التليفزيوني.

الدكتور "هشام عبد الحفيظ" نموذجًا لكفاءة تم ركنها خوفًا من تصعيدها، ومثله كثيرين، ذنبهم الوحيد أنهم راعوا الله في المرضى، وأصروا على نظافة أياديهم، لم أعرف الرجل، ولم ألتقيه ولو هاتفيًا، لكن شهادات الموثوق فيهم دفعتني لمتابعة قصته، وحرضتني على قراءة صفحات من ملف رئيس هيئة التأمين الصحي الدكتورة "سهير عبد الحميد"، الذي ربما نفرد له مساحة أكبر في الأسابيع المقبلة.


basher_hassan@hotmail.com