logo
شاهد.. أرملة رأفت الهجان تكشف كواليس خاصة من حياة أشهر عميل مخابراتي :عشت معه 19 سنة ولم أعرف حقيقته

شاهد.. أرملة رأفت الهجان تكشف كواليس خاصة من حياة أشهر عميل مخابراتي :عشت معه 19 سنة ولم أعرف حقيقته

كشفت فالتراود بيتون زوجة الجاسوس المصري الشهير رفعت الجمال المعروف برأفت الهجان عن خبايا حياتها معه في اسرائيل وكيف بدأت علاقتهما في أحد الفنادق الألمانية وانتهت بالزواج قائلة " كان موقفا نادرا ما يعيشه المرء في حياته وكان لطيفا في الحديث".

وأضافت في حوار لفضائية " dw ، بالعربية " ، إنها لم تكن ترغب في تطور العلاقة بينهما بهذه الطريقة، موضحة أنه قام بعرض الزواج عليها وانتظر الرد عقب العودة من السفر.

وأكدت أنها اكتشفت انه اسرائيلي يعيش في تل ابيب ويمتلك وكالة سفر سياحية ، واصفة اياه بالشخصية النادرة للغاية لانه كان ينعزل عن الاكتئاب ويتجنب الحوارات بينهما حتى تسير الحياة بشكل طبيعي موضحة أنه كان يقوم بالابتعاد عن الأشياء التي تكرهها ويكثر من شراء المجوهرات التي كانت تميل اليها، بالاضافة الى زيارة الكثير من الأماكن الجاذبة علي مستوي العالم.

ونوهت بأنه لم يكن يتركه وحده بل أخذه معه الي تل أبيب لتري عن علاقته بكبار رجال السياسيين الإسرائيليين، مشيرة إلى قوة العلاقة المقربة بموشيه ديان وكانت حريصة دائما، علي اللقاء معه خارج بيتنا ، مردفة " كان ديان دائما يحدثني عن اسرائيل وعن ضرورة زيارة الناصرة وبيت لحم ، والقدس ، ويبتعد عن الحديث عن السياسة ويميل إلى الحديث عن السياحية ".

وذكرت زوجة الجاسوس المصري عن ابرز المواقف العجيبة التي كانت تحدث عندما كنت تفقد التوصل إليه وكان يخبره بتواجده بباريس ، وتفاجأت بتواجده داخل الدولة المصرية معلقه .. لم يترك سببا للشك به".

وأشارت بيتون الي إعجابها الشديد بمصر حيث كانت تميل الي زيارتها وتفقد معالمها، موضحة أنه لحظة وصوله إلى الدولة المصرية تعجبت قائلة " لولا ابني لما تركت مصر على الاطلاق".

وتحدثت عن اول لقاء لهما مع الرئيس الراحل محمد انور السادات ، موضحة أنه قام باخبارها بالسفر الي مدينة الاسكندرية من اجل لقاء السادات، وعلقت: " كنت خايفه من لقائه بالرغم من فرحتي العارمة ".

وأوضحت انه كان يميل إلى القاهرة ويرغب في العيش بها دائما ، منوهة إلى أبرز الأشياء التي قام بشرائها من داخل أحد الأسواق وهي اية قرآنية كبيرة للغاية علقها في مكتبه " ،وتابعت كان يقرأ القرآن ولا ينظر إلى أديان الأشخاص"

وفي آخر لحظات حياته سرد لها الجاسوس المصري رفعت الجمال عن أبرز وصاياه وهي " لا ترتدي الأسود وعيشى حياتك وكأن شيئا لم يحدث فالحياة لن تقف على أحد " ..

واختتمت لقائها بسرد أبرز التفاصيل التي عرفتها بعد وفاته من ابن اخيه محمد الجمال ، مضيفة أنه تعجبت بعد معرفة حقيقته وقررت السفر إلى مصر لمتابعة أحوال الشركة وبدأت بالتحري عنه وتأكدت أنها عاشت معه 19 سنة دون ان تعلم الحقيقة ، وبعد جمع المعلومات تأكد من الحقيقة " ، خصوصا بعد ملاحظة ضباط المخابرات في جنازته معقبه " لم اصدق الحقيقة حتى الآن".