logo
خبير: قرار تكويد العملاء بالخارج يزيد أعباء شركات السمسرة

خبير: قرار تكويد العملاء بالخارج يزيد أعباء شركات السمسرة

قال محمد الإتربى خبير أسواق المال: إنه رغم أهمية اعتماد الهيئة العامة للرقابة المالية المقترح المقدم من البورصة، بالسماح للمصريين بالخارج بالتكويد أو تحديث بياناتهم باستخدام جوازات سفرهم السارية المميكنة، دون التقيد بشرط أن تكون بطاقة الرقم القومي سارية "للتكويد أو تحديث البيانات، إلا أن هناك العديد من الإجراءات والقرارات الصادرة من هيئة الرقابة المالية والبورصة المصرية تضر بالشركات والعملاء والاستثمار في البورصة.

وأوضح أنه بالرغم من إيجابية القرار إلا أنه سيزيد الأعباء على الشركات التي أصبح لزاما عليها إعادة تحديث مواقعهم والاستعانة بفنيين لتفعيل خاصية وضع رقم جواز السفر بدلا من الرقم القومى، بالإضافة إلى الأزمات التي تتعرض لها من خلال القرارات الصادرة عن الهيئة والبورصة بشكل يومى ما يجعل هناك حالة من الإحباط خاصة أن هناك قرارات يومية بدعوى تحديث بيانات العملاء وتحديث البرامج وإصدار 7 برامج جديدة ترسل للبورصة بصورة دورية.

وكذلك مطالبة الشركات بضرورة استدعاء عملاءها للمصادقة من وقت لآخر ما يؤثر على أداء العملاء ورغبتهم في الاستمرار خاصة إذا جاءت تلك القرارات بالتزامن مع الخسائر المتواصلة منذ أول رمضان الماضى.

وتابع: إن السوق يواصل أزماته وإن كانت هناك حركات ارتدادية إلا أنه منذ رمضان الماضى يعاني السوق من أزمات كثيرة خاصة مع تفاقم أزمات الأسواق الناشئة والحرب التجارية بين أمريكا والصين، وهو ما يجعل المناخ سيئ للغاية مع استقبال الطروحات الحكومية التي من المنتظر أن تبدأ بعد يوم 20 أكتوبر الجارى.