logo
Macan الجديدة.. المزيد من التفاصيل الرياضية!

Macan الجديدة.. المزيد من التفاصيل الرياضية!


منذ أن قامت الشركة الألمانية بالكشف عن طرازها الخدمى المدمج فى 2014 وشعبيتها فى زيادة لا تتوقف، يمكن القول بأن پورشه كتبت قصة نجاح حقيقية بتجربة Macan التى بنيت فى الأساس على منصة أودى Q5. التغييرات الواقعة على طراز 2018 هى تعديلات ظاهرية وباطنية فى التصميم وأنظمة السيارة، لتحسين التجربة العامة، ودفع السيارة أكثر تجاه تحقيق لقب السيارة القياسية فى فئتها. سواء من خلال دمج المزيد من أنظمة السلامة، أو دعمها بعناصر أخرى تؤكد الحصرية والتميز دون أن يفقد الطراز هويته الأصلية كسيارة پورشه. فلنبدأ من الخارج ونسير شيئا فشيئا تجاه المقصورة وأخيرا أسفل غطاء المحرك. أبرز تغيرات فى الأمام والخلف لا شك هى المصابيح الأحدث.

ففى الأمام، جهزت پورشه صغيرتها بمصابيح LED متوفرة على جميع الأنماط من أفقرها لأغناها تجهيزا وما يفرق بينها فى الطرازات الأوفر حظا هى خاصية الأضواء التتبعية التى تنعطف مع عجلة القيادة. التغيير فى المصابيج الخلفية ليس بالمطموس أيضا. فنرى كيف استوحى المصممون الإضاءة الأفقية الأحادية من طرازات أخرى مثل Panamera التى استعارت الفكرة فى الأصل من الطرازات الأكثر كلاسيكية من 993. وأعجبنا كيف قام المصممون أيضا بالتلاعب بالمصابيح الخلفية بجعل الخط الأوسط أكثر بروزا من باقى المصابيح. بهذا الشكل أصبح تصميم المساحة الخلفية أكثر ديناميكية مما سبق، وساعد أيضا على جعل الجانب الخلفى يبدو أكثر «إنضغاطا» من حيث الحجم. المزيد من التغييرات الظاهرية تشمل شبكات التهوية فى مقدمة السيارة مما يجعلها تبدو أعرض وأكثر رياضية مما سبق، بالإضافة للعجلات الرياضية الجديدة التى جددت تصاميمها خصيصا لمنح السيارة طلة جديدة بالتوازى مع الألوان الأربعة المستحدثة.. وتبلغ أقطار العجلات المتاحة حاليا كما الطراز السابق 20 و21 بوصة، إلا أنه يمكن للعميل تغيير عرضها حسب رغبته. وبينما تم تجديد المظهر من الخارج، تم منح المقصورة أيضا قدرا هائلا من الإهتمام لصنع الفارق بين الطراز السابق والطراز الحالي. أول ما لحظناه كان عجلة القيادة الدسمة، التى توفر أزرة التحكم بترتيب غاية فى العملية والسهولة فى التنبؤ. تليها مباشرة من حيث الظهور الشاشة الوسطى ذات القطر الذى يبلغ 11 بوصة والتى تعمل بنظام پورشه للتحكم فى الإتصالات أو Porsche Communication Management. الإتصالات هنا يقصد بها بين أنظمة السيارة وبعضها وأنظمة الأجهزة الذكية. بالمقارنة بالطراز السابق، يفوق حجم الشاشة العاملة باللمس حجم شاشة الطراز السابق بـ4 بوصات.

وبهذا كان على الشركة نقل أماكن فتحات مكيف الهواء إلى الأسفل. وأعلى الشاشة، نجد أكثر ما يعشقه قائدو سيارة پورشه ، وهو نظام الكرونوجراف الرياضى. استغلت پورشه تقديمها للطراز الحالى ذا الوجه الجديد لتجهيزها ببعض أنظمة معاونة السائق مثل Traffic Jam Assist الذى يضم مثبت سرعة ديناميكى حتى 60 كم/س، والذى يتحكم أيضا بعجلة القيادة فى اسرعات البطيئة بالشوارع المزدحمة. كما أضافت پورشه أيضا معاون كبح الطوارئ للقيادة داخل المدينة، والذى يستخدم أجهزة المسح للتنبؤ بالمواقف الخطرة وتفعيل الفرامل لتفاديها. المعلومات ليست واضحة بخصوص المحركات المتوفرة على الطراز الجديد ولكن المتحدث الرسمى باسم الشركة وعد أنها ستأتى بجيل جديد من شأنه توفير قدرا أكبر من القوة والإستجابة. نتوقع أن نرى نفس أنماط المحركات التصاعدية بين طرازات S, GTS وTurbo.

ولكن المعلومات المؤكدة من الشركة هو أن فارق السعر بين الطراز السابق والطراز المجدد لن يكون ذلك القدر الذى ينفر العملاء، بل قد يشجع الكثير على استبدال طرازاتهم الحالية.