logo
خبراء: مصر من أهم دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في التحكيم الدولي

خبراء: مصر من أهم دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في التحكيم الدولي


كشف مشاركون في إعلان نتائج استقصاء حول التحكيم الدولي، أعدته جامعة كوين ماري بلندن، بالتعاون مع مؤسسة وايت آند كيس القانونية الأمريكية، أن مصر من أهم دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مجال التحكيم الدولي.

وأضاف المشاركون، في اللقاء الذي نظمته غرفة التجارة الأمريكية، بالتعاون مع مركز القاهرة الإقليمي للتحكيم التجاري الدولي، أن نتائج الاستقصاء تضيف إلى جاذبية مناخ الاستثمار في مصر تكشف مدى أهمية البنية التشريعية القوية التي أعدتها مصر خلال الفترة الماضية لتهيئة المجال أمام فض المنازعات الاقتصادية من خلال التحكيم الدولي.

وقال الدكتور هاني سري الدين، رئيس اللجنة القانونية بغرفة التجارة الأمريكية بالقاهرة: إن «إصدار مصر لقانون التحكيم في القضايا المدنية والجنائية، فضلا عن الدعم الكبير من جانب محكمتي الاستئناف والنقض لقضايا التحكيم الدولي عزز من تنافسية مصر في هذا المجال الحيوي».

وأضاف أن «الساحة المصرية شهدت تطورا كبيرا أيضا في مجال تنفيذ الأحكام في دعاوى التحكيم الدولي، الأمر الذي أصبح أكثر يسرا».

ودعا «سري الدين» مؤسسات الدولة لأن تكون أكثر جاهزية فيما يتعلق بالمستندات والإجراءات الخاصة بالتحكيم الدولي، خاصة في الدعاوى المرفوعة ضد الحكومة، حتى لا تضيع حقوق الدولة.

من جانبه، قال الدكتور إسماعيل سليم، مدير مركز القاهرة الإقليمي للتحكيم التجاري الدولي: إنه «طبقا لدراسة تمت بمقارنة نحو 18 مركزا في العالم، فقد جاء مركز القاهرة الأرخص في مصروفات الدعاوى الأقل من ثلاثة ملايين دولار، وتوسطت القاهرة قائمة المصروفات في الدعاوى الأكثر من ثلاثة ملايين دولار، مما يعكس جاذبية مصر فى مجال التحكيم الدولي».

وأوضح أن هناك عدد من الدول في مقدمتهم إنجلترا وسنغافورة يقومان بحساب مساهمة التحكيم الدولي، كنسبة إلى الناتج المحلي الإجمالي، مطالبا أن تقتفي مصر آثر هذه الدول، خاصة أن نشاط التحكيم الدولي من الأنشطة التي تساهم بشكل ملحوظ في الناتج المحلي الإجمالي.

وذكر جون ولمس، بمؤسسة وايت آند كيس في نيويورك، أن مصر أصبحت تتمتع بسمعة طيبة في مجال التحكيم التجاري، مما يؤهلها لتصبح منافسا في هذه النشاط بمنطقة الشرق الأوسط.

وأشار دانيال جارتن، بمؤسسة وايت آند كيس في لندن، إلى أن المسح الذي شمل 922 مؤسسة، أظهر تفضيل نحو 9% لدعاوى التحكيم الدولي بمنطقة الشرق الأوسط، ونحو 10% في أفريقيا، و14% في أمريكا اللاتينية، مؤكدا أن قطاعات البترول والغاز تستحوذ على نحو 85% من دعاوى التحكيم.