logo
بالصور.. إكتشاف كنز “قيسارية”..لهذا السبب خبأه صاحبه ولم يعد

بالصور.. إكتشاف كنز “قيسارية”..لهذا السبب خبأه صاحبه ولم يعد

عثر على كنز مخبأ وراء بئر يعود للقرن الحادي عشر في مدينة قيسارية شمال إسرائيل. من قطع عملات الذهب  وقرط للأذن، ويعتقد أن الكنز على صلة بأحداث الغزو الصليبي للمدينة قبل 900 عام، إذ أن صاحبه خبأه بسبب تلك الظروف وقد يكون قتل. وقد أعلنت سلطات الآثار الإسرائيلية ان الكنز يتضمن 24 قطعة ذهبية وقرط تم وضعهم داخل إناء برونزي بين حجرين عمقه 1.5 متراً في منزل قديم والذي قد عثر عليها خلال مشروع للحفريات وتم الاحتفاظ بها في موقع التراث العالمي.

كنز قيسارية في إسرائيل..لماذا تركه صاحبه ولم يعد!

حيث يعتقد ان صاحب الكنز الذي خبأ الكنز تم بيعه مع افراد أسرته للعبودية بعد أن وقع أسيراً أو أنهم  قتلوا في المجزرة، فمعظم سكان المدينة تم أتم إبادتهم من قبل الجيش الصليبي من سنة 1100 إلى 1118 وفق ما قالت سلطة الآثار. وقال مديرو مشروع الحفريات بيتر جيندلمان ومحمد هاتار إن عملات الذهب المكتشفة تعود لنهاية القرن الحادي عشر، ويمكن ربطه  بالغزو الصليبي على المدينة، وهي أكثر الأحداث إثارة في تاريخ قرقيسية في القرون الوسطى، بحسب البيان.

غزوة قيسارية ومافعله الجيش الصليبي بحق المسلمين

وأرتكب الصليبيين مذبحة بحق سكان قيسارية من المسلمين أثناء الغزو وسلبوا ممتلكاتهم في سنة 1101، وبنيت المدينة لأول مرة بين 20 و 11 قبل الميلاد من قبل هيرودس الكبير والذي بنى العديد من المدن بالأموال الكبيرة التي يمتلكها. وتاريخيا تعرضت المدينة للعديد من الغزوات بما فيها من قبل الامبراطوريتان الرومانية والبيزنطية، الامر الذي أثبت أهميتها كمدينة ساحلية.

إكتشاف كنز "قيسارية"..لهذا السبب خبأه صاحبه ولم يعد

إكتشاف كنز "قيسارية"..لهذا السبب خبأه صاحبه ولم يعد

إكتشاف كنز "قيسارية"..لهذا السبب خبأه صاحبه ولم يعد

إشتراك الواتس آب
أرسل (تم) للرقم التالي:
00201019549195