logo
تثبيت رأس "رمسيس" بالمسامير في متحف سوهاج.. و"الآثار" ترد

تثبيت رأس "رمسيس" بالمسامير في متحف سوهاج.. و"الآثار" ترد

تداول رواد موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" بمحافظة سوهاج صورًا لقطع أثرية مثبتة بمسامير معروضة في متحف سوهاج القومي، رغم افتتاحه منذ بضعة أشهر، ما أثار سخط الناشطين.

إذ جاءت ردود المواطنين على هذه الصور مستنكرين ما يحدث للآثار المصرية، لافتين إلى أن المتحف جرى افتتاحه أغسطس الماضي، بتكلفة 72 مليون جنيه، لتثبت قطعة أثرية في نهاية الأمر بمسامير وكانات حديدية.

كما جاءت بعض التعليقات كالتالي "صحيح اللي ميعرفش الصقر يشويه.. قمة الإعجاز العلمي متحف سوهاج القومي مثبتين تمثال أثري بمسمارين في الحيطة"، "متحف سوهاج القومي قمة الإبداع ومستخدمين التقنيات الحديثة مثبتين التمثال بمسمار في الحيط"، وغير ذلك من التعليقات الساخرة الأخرى.

من جانبه قال إبراهيم الشريف، مدير عام البحث العلمي لمتاحف مصر العليا إن القطع الأثرية المثبتة بمسامير والمتداولة على صفحات الفيس هي رأسين لتمثال رمسيس الثاني، ولوحتين حجريتين جنائزيتين كان يقدمهم المتوفي للإله أوزوريس بأبيدوس.

وأوضح "الشريف" في تصريحات خاصة لــ"مصراوي" أنه لا يوجد حل لتثبيت القطع الأثرية إلا بهذه الطريقة لتجنب سقوطها على الأرض من أعلى القواعد الموضوعة أعلاها، مؤكدًا أنهم كانوا مثبتين بنفس الطريقة والوضع منذ افتتاح المتحف في 12 أغسطس الماضي.

وأشار "الشريف" إلى أن وزير الآثار، الدكتور خالد العناني، وأمين عام المجلس الأعلى للآثار، الدكتور مصطفى الوزيري كانا حاضرين أثناء تثبيت القطع بالمسامير قبل افتتاحه رسميًا من قبل الرئيس عبدالفتاح السيسي، لافتًا إلى أنه لا توجد مشكلة أو خطر على الآثار من تثبيتها بالمسامير.