logo
وزيرة الهجرة: نجحنا في رأب الصدع بين الدولة والمصريين بالخارج

وزيرة الهجرة: نجحنا في رأب الصدع بين الدولة والمصريين بالخارج

قالت السفيرة نبيلة مكرم، وزيرة الهجرة وشئون المصرين بالخارج، إن كرامة المواطن المصري محفوظة في الخارج مثل الداخل، والسفارات والقنصليات تعمل على تسهيل الإجراءات وسبل الاستقرار اللازمة لهم، غير أن بعض التصرفات الفردية تضع الجميع في مواقف غير جيدة.

وأضافت وزيرة الهجرة، خلال حوارها مع "مصراوي"، أن الوزارة نجحت في رأب الصدع بين الدولة والمصريين بالخارج.

وإلى نص الحوار:

- ما هي أبرز الملفات التي تعمل عليها الوزارة خلال عام 2019؟

نستمر في تنظيم دورات في الأمن القومي لأبناء المصريين بالخارج من الجيلين الثاني والثالث، التي بدأت بالعام الحالي باستقبال 71 شابًا من المصريين بأستراليا، تلاها وفدين من النمسا وفرنسا، بجانب المشاركة في تنظيم ملتقى "أولادنا" لذوي القدرات الخاصة من 38 دولة.

كما تستعد الوزارة لإطلاق المؤتمر الأول للكيانات المصرية في الخارج يوليو المقبل، بجانب التحضير لإطلاق النسخة الخامسة من مؤتمرات "مصر تستطيع بالاستثمار"، بالتعاون مع وزارة الاستثمار، بهدف وضع مصر على الخريطة الاستثمارية العالمية، مع استمرار تقديم دورات تدريبية للتوعية بمخاطر الهجرة غير الشرعية، بجانب التعاون مع مؤسسات المجتمع المدني ووزارة التضامن الاجتماعي لتوفير فرص العمل بالمحافظات الأكثر تصديرًا للهجرة غير الشرعية، واستكمال قاعدة بيانات المصريين في الخارج.

- إلى أين وصل مشروع إعداد قاعدة بيانات للمصريين في الخارج، وما الهدف منه؟

قطعنا شوطًا كبيرًا في التنسيق بين مختلف الجهات التي لديها بيانات فعلية عن المصريين بالخارج، بهدف تسهيل التواصل معهم بطريقة أكثر دقة لتقديم مزيد من الدعم وتلبية المتطلبات، كذلك الاستفادة من قدراتهم وخبراتهم كل في تخصصه، فضلًا عن وضع منهجية محددة لدمجهم في خطط التنمية المستدامة 2030، ويتم العمل حاليًا على وضع التصورات النهائية لذلك.

- ماذا عن تحويلات المصريين في الخارج؟

تحويلات العاملين بالخارج ارتفعت خلال العام 2018، ‏لتسجل نحو 25.5 مليار دولار، مقابل نحو 24.7 مليار دولار خلال عام 2017، بزيادة تقدر بنحو 778.2 مليون دولار وبمعدل 3.1%.

كما حققت خلال شهر ديسمبر 2018 زيادة قدرها 270.2 مليون دولار لتسجل نحو 2.2 مليار دولار، مقابل 1.9 مليار دولار خلال شهر نوفمبر 2018.

- ما هي الخطوات التي اتخذتها الوزارة لإيقاف الهجرة غير الشرعية؟

تعمل الوزارة وفق استراتيجية محددة، تعتمد على عدة محاور منها الترويج لسبل الهجرة الآمنة، وتدريب وتأهيل الشباب في القرى الأكثر تصديرًا للهجرة غير الشرعية، على مهارات عدة تتماشى مع متطلبات سوق العمل الداخلي والخارجي، بالتعاون مع منظمات المجتمع المدني، بجانب إطلاق حملة للتوعية بمخاطر الهجرة غير الشرعية، ما أسفر بالتضافر مع الجهات المعنية، إلى عدم خروج أية مراكب للهجرة غير الشرعية في عام 2017، ومستمرون حتى يتخلص الشباب من الأفكار الدافعة لهذه الظاهرة.

- هل مواقع التواصل الاجتماعي وسيلة جيدة للتواصل مع للمصريين بالخارج؟

بالطبع مهمة جدًا؛ وساهمت بشكل كبير جدًا في ربط المصريين بالخارج بالوطن عبر منصات الوزارة على "فيس بوك" أو "تويتر" أو "انستجرام"، لكن هناك الكثير من الشائعات التي تحتاج إلى المتابعة، للوقوف على مصدرها والرد عليها أولًا بأول.

ونحرص على التواصل مع المصريين بالخارج بكل السبل عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي والشخصي أحيانًا من خلال التواصل مع المسئولين سواء الجاليات أو الأفراد أنفسهم، وخصصنا أرقامًا للتواصل عبر الخط الساخن 19787، بجانب البريد الإلكتروني: Egyptiansabroad@emigration.gov.eg لتلقي الشكاوى، على مدار الساعة.

- ما تعليقك على محاولات التقليل من شأن جواز السفر المصري ؟

كرامة المواطن المصري محفوظة خارج بلاده على غرار الداخل، وتهتم السفارات والقنصليات المصرية بمواطنيها، وتسهل الإجراءات وسبل الاستقرار اللازمة لهم، كما أن المواطن المصري مطلوب في السوق العالمية، نظرًا لمهارته وقدرته على تحمل ظروف العمل، إلا أن بعض التصرفات الفردية غير المسئولة تضعنا في مواقف غير جيدة.

- كيف تقسم الوزارة شرائح المصريين بالخارج؟

نضع في استراتيجية التعامل مع المصريين بالخارج على اختلاف شرائحهم؛ فهناك أصحاب الحرف في مجالات مختلفة من ذوي الياقات الزرقاء، وهناك الخبراء في مجالهم من ذوي الياقات البيضاء، وعلى مدار سنوات من عمل الوزارة، كانت هناك آلية واضحة للتواصل والتعامل مع كل شريحة.

ولدينا خبراء متخصصون في عدة مجالات نحرص دائمًا على التواصل معهم، والاستفادة من خبراتهم باستمرار.

- ماذا عن مؤتمر مصر تستطيع المقبل؟

ناقشنا مع الدكتورة سحر نصر وزيرة الاستثمار سبل التعاون بين الوزارتين في دعوة المستثمرين المصريين بالخارج للمشاركة في المؤتمر، إضافة إلى دعوة المستثمرين وسيدات ورواد الأعمال، خاصة في مجالات السياحة والصناعة والزراعة والعقارات، وغيرهم، إضافة إلى أننا نحرص على الاستفادة من خبرات وقصص نجاحات أبنائها في الخارج.

- هل ما زالت هناك فجوة بين المصريين في الخارج والدولة؟

نجحنا كثيرًا في رأب الصدع، وسد هذه الفجوة، سواء في تنظيم ملتقى إجازتك بوطنك، أو في المتابعة المستمرة لمشكلات المصريين بالخارج، وظهر جليًا في ارتفاع تحويلات المصريين بالخارج لمعدلات غير مسبوقة، إضافة إلى استمرار سلسلة مؤتمرات مصر تستطيع بمشاركة العشرات من علمائنا وخبرائنا في الخارج، ولم نغفل أهمية تلقي شكاوى أبنائنا والعمل على حلها.

- إلى أين وصلت أعداد الكيانات المصريين في الخارج ؟

146 كيانًا مصريًا بالخارج سجلوا حتى الآن، وما تزال هناك طلبات كثيرة للتسجيل.

- ما هي أبرز المشكلات التي تستقبلها الوزارة عبر بوابة الشكاوى، وكيف يتم حلها؟

أغلب المشكلات تتعلق بعدم الدراية الكافية بقوانين البلد المضيف، وينشأ عنها نزاعات مع الكفيل، ومشكلات تتعلق بالإقامة وعدم الاهتمام بوضوح ببنود عقود العمل بشكل كافٍ، وغيرها من المشكلات تحرص الوزارة على حلها.

- رسالة ونصيحة للمصريين بالخارج؟

أثمن وطنيتهم، وأحيي إخلاصهم وولاءهم لمصر، وأكرر أننا في مرحلة تتطلب تكاتف الجميع، وأكرر أنهم سفراؤنا بالخارج وخط الدفاع الأول عن مصر.