logo
5 أسباب ترفع من حظوظ الزمالك فى التتويج بالكونفيدرالية

5 أسباب ترفع من حظوظ الزمالك فى التتويج بالكونفيدرالية


نقطة تعادل ثمينة عاد بها الفريق الأول لكرة القدم بنادى الزمالك من الجزائر، بعد مواجهة منافسه نصر حسين داى بالجولة الختامية لمرحلة المجموعات للكونفيدرالية، منحت البيت الأبيض بلوغ ربع نهائى المسابقة القارية واجتياز المجموعات بالصدارة.

الزمالك يمتلك العديد من الدوافع التى تضعه فى مقدمة الأندية المرشحة لنيل لقب الكونفيدرالية فى النسخة الجارية، وهو ما نستعرضه فى التقرير التالى:

الدافع الأول، ويتمثل فى الاستقرار الفنى والإبقاء على خدمات السويسرى كريستيان جروس منذ انطلاق الموسم، على عكس ما كانت عليه الأوضاع فى المواسم الأخيرة داخل ميت عقبة، والتى كانت تشهد العديد من التغيرات الفنية على مستوى الجهاز، ليخلق الاستقرار الفنى نوعا من الانسجام ظهر فى نتائج وأداء الفريق هذا الموسم.

الدافع الثانى، ويتمثل فى نوعية اللاعبين المتواجدين بصفوف الزمالك فى الموسم الجارى، والصفقات المدوية التى أبرمها مجلس النادى والتى تضم العديد من العناصر الدولية، على رأسها التونسيان حمدى النقاز وفرجانى ساسى، والمغربى خالد بوطيب، بالإضافة إلى طارق حامد ومحمود
كهربا، فضلاً عن تألق جنش فى مهمته كحارس أساسى هذا الموسم مع محمود علاء، المدافع الهداف.

السبب الثالث، ويكمن فى الاهتمام غير العادى من قبل مجلس إدارة نادى الزمالك بالفريق هذا الموسم، وتوفير كافة احتياجاته المالية على مستوى مستحقات اللاعبين وتوفير طائرات خاصة لأغلب رحلات بعثة الزمالك فى أدغال القارة السمراء خلال مشوارها بالكونفيدرالية بنسختها الحالية.

التاريخ ينصف الزمالك من بين الأندية الثمانية التى بلغت ربع نهائى الكونفيدرالية، فعلى الرغم من وجود أندية كبرى، على رأسها النجم الساحلى والصفاقسى، التونسيان، والهلال السودانى، إلا أن الأبيض يتفوق من حيث صولاته وجولاته بالقارة السمراء، ليكون العامل الرابع الذى يحفز لاعبى النادى على حصد اللقب القارى.

خامساً وأخيراً، مفارقات عديدة وسيناريوهات سابقة مشابهة تساند الزمالك فى نسخة الكونفيدرالية الحالية، فى مقدمتها سيناريو الإطاحة بالأندية الجزائرية الذى يمنح بطل مصر دائماً بلوغ الدور النهائى للمسابقات الأفريقية، مثلما حدث فى 1984 و1993 و2016، كما أن التشابه الكبير بين مشوار الزمالك هذا الموسم ونظيره الأهلى بدورى الأبطال 2001 بالانتصار على بترو أتلتيكو فى أنجولا عقب التعثر أمامه وخطف بطاقة الترشح من المجموعات من قلب الجزائر، من الممكن أن يكرره أبناء ميت عقبة فى النسخة الحالية من الكونفيدرالية.