logo
شيرين تعتذر: "لا يمكن أسيء لبلدي.. قنوات مأجورة خدت كلامي وحرفته"

شيرين تعتذر: "لا يمكن أسيء لبلدي.. قنوات مأجورة خدت كلامي وحرفته"

قالت الفنانة شيرين عبدالوهاب، إنه لا تستطيع الإساءة للدولة المصرية، ولا يمكن أن تنكر فضل مصر عليها، مقدمة اعتذراها للمصريين عن حديثها خلال حفلها في "البحرين".

وقالت "عبدالوهاب" في سلسلة تغريدات على "تويتر": "عاوزة أتكلم من قلبي مع كل واحد من أهل بلدي الحبيبة، ومن أهلي وأصدقائي وزملائي؛ اللي قدروا يفهموا ويصدقوا إني لا يمكن أسيء لبلادي اللي أنا كلي من خيرها ولا يمكن أنكر فضلها عليا، بجد باشكركم وباحبكم، وبعتذر للي أساء فهم كلامي من كل قلبي".

وأضافت: "بالنسبة للقنوات المأجورة من خارج مصر، اللي خدت كلامي وخرجته عن سياقه تمامًا وحاولت تستغله ضد بلدي؛ بقولهم إن بلدي خط أحمر، وعمركم ما هاتفرقوا بيني وبينها".

وتابعت: "أحب أوضح لكل الناس اللي حقهم يعرفوا إن ما كُتب عني في الصحافة ونُسب لي غير صحيح بالمرة، وتقدروا تتحقوا من صحة كلامي من الفيديو الموجود مع إنه ممنتچ عن قصد علشان يطلعني غلطانة".

وواصلت: "ما قيل على لسان النقابة والصحافة إني قلت (أنا هنا أتكلم براحتي عشان اللي بيتكلم في مصر بيتحبس)، وطبعاً ده مش حقيقي، وماقلتهوش، لأن الكلمة بتفرق، اللي قلته نصًا وهو موجود بالفيديو "أنا هنا أتكلم براحتي عشان في مصر ممكن يسجنوني" - فيه فرق كبير بين الجملتين!".

وأردفت: "أنا كنت بتكلم عن موقف شخصي لما هزرت على المسرح من قبل ورُفعت عليا دعاوى وصدر حكم بسجني سنة وسددت كفالة، واستأنفت واتلغى الحكم في الاستئناف! وبعدين اترفع عليا جنحة مباشرة عن نفس الواقعة، واتحكم فيها بعدم اختصاص القضاء المصري بما وقع في الشارقة؛ هذا ما كنت أقصده والله أعلم بالنوايا". وختمت: "بحبك يابلدي مهما حصل، ودايمًا تحيا مصر".