logo
شاهد.. بعد الهتافات المسيئة لصلاح.. "PFA" يطلق هاشتاج ضد العنصرية: اتخذ موقف

شاهد.. بعد الهتافات المسيئة لصلاح.. "PFA" يطلق هاشتاج ضد العنصرية: اتخذ موقف

"محمد صلاح إرهابي"، عبارة عنصرية أطلقها جماهير تشيلسي التي تواجدت في التشيك يوم الجمعة الماضي، لمؤازرة فريق "سلافيا براج" التشيكي في مباراتهم مع "ليفربول"، والتي أقيمت يوم الأحد الماضي وانتهت بفوز رائع لـ"الريدز".

الهتافات العنصرية التي أطلقتها جماهير تشيلسي ضد "صلاح" نجم منتخب مصر ولاعب فريق "ليفربول" الإنجليزي، أثارت موجة غضب واسعة من قبل الفرق الأخرى، بالإضافة إلى فريق "تشيلسي" نفسه، الذي أصدر بيانا أدان فيه تصرفات جماهيره العنصرية.

ودشن اتحاد لاعبي كرة القدم المحترفين في إنجلترا، اليوم، حملة عبر حسابه الرسمي على موقع "تويتر"، تحت هاشتاج "يكفي.. اتخذ موقفا ضد العنصرية.. حملة برعاية PFA".

وتفاعل مع الحملة عدد كبير من اللاعبين ورواد موقع "تويتر"، ومنهم اللاعب "تروي ديني"، مهاجم فريق "واتفورد" الإنجليزي، والذي كان أغلق حسابه على موقع تبادل الصور "انستجرام" في وقت سابق من هذا الشهر بسبب سوء المعاملة.

وتهدف الحملة لحث اللاعبين المحترفين في إنجلترا على الابتعاد عن جميع وسائل التواصل الاجتماعي بداية من الساعة التاسعة صباحا اليوم بتوقيتت جرينتش، وفقا لموقع "فرانس 24".

 وقال الاتحاد إن مقاطة اللاعبين لمواقع التواصل الاجتماعي هي الخطوة الأولى في حملة طويلة من أجل التصدي للعنصرية في كرة القدم، والمقاطعة ليست موجهة فقط للأشخاص الذين يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي من أجل التعبير عن آرائهم العنصرية، ولكن موجهة أيضا للشركات وسائل التواصل الاجتماعي نفسها وسلطات كرة القدم.

وأوضح الاتحاد أنه هناك مخاوف متزايدة بشأن الطريقة التي يجب أن تتعامل بها كرة القدم مع العنصرية بعد عدد من حوادث الإساءة للاعبين، سواء لأسباب سياسية أو على وسائل التواصل الاجتماعي.

وواجه اللاعبون أصحاب البشرة السوداء هتافات عنصرية متكررة خلال تصفيات كأس الأمم الأوروبية 2020، في مدينة "مونتينيجرو" الشهر الماضي.

وقال الظهيرالأيسر لفريق "توتنهام ويسبر" الإنجليزي دانى روز، إنه لا يستطيع الانتظار ليدير ظهره لكرة القدم، ردا على الهتافات العنصرية.

بينما قال مدرب فريق ليفربول "يورجن كلوب"، إنه لن يتردد في إخراج لاعبيه من الملعب، إذا تعرضوا لهتافات عنصرية، مضيفا " بعد أحداث "مونتينيجرو"، إذا تكرر الموقف فسيبتعد عن مواقع التواصل تمام".

ومن اللاعبين الذين تعرضوا للهتافات العنصرية، "رحيم سترلنج" لاعب فريق "مانشستر سيتي" والذي لم يسلم من هتافات جماهير تشيلسي العنصرية، وأيضا هتافات "مونتينيجرو" ، كما انضم للقائمة اللاعب الشهير "هاري كين".

ونشر مدافع فريق "ليفربول"  ترينت ألكسندر أرنول، منشورا عبر انستجرام اليوم، قائلا: "نحن نقف ضد الاعتداءات العنصرية، وندرك أن منصاتنا الاجتماعية تأتي معها المسؤولية، ولذلك فإننا نستخدم صوتنا للوقوف في وجه الاعتداء العنصري".

وأضاف "ترينت": "معًا، ندعو منصات وسائل التواصل الاجتماعي وهيئات كرة القدم إلى بذل المزيد من الجهد".

بينما نشر مدافع "مانشستر يونيتد" كريس سمولينج رسالة اتحاد لاعبي كرة القدم المحترفين، محذراً من أن المشاركات الضارة والمليئة بالكراهية يمكن أن يكون لها تأثير مدمر على اللاعبين، حيث تعرض زميله في الفريق "آشلي يونج" لإساءات عنصرية بعد ارتكابه خطأ أثناء مباراة الفريق مع نادي برشلونه في دوري أبطال يوم الثلاثاء الماضي، والتي خسر فيها الفريق بثلاثية نظيفة.

وقال "سمولينج" : "صنعت طوال مسيرتي المهنية قشرة سميكة ضد الإساءة اللفظية ولم اهتم بها، وبررتها بأنها مجرد جزء من اللعبة، ولكن حان الوقت لـ(تويتر) و(انستجرام) و(فيسبوك)، التفكير في تنظيم قنواتها، وتحمل مسؤولية حماية الصحة العقلية للمستخدمين "بصرف النظر عن العمر أو العرق أو الجنس أو الدخل" .

 ودافع موقع "تويتر" عن نفسه، قائلاً إنه "يغلق الحسابات المسيئة دائما، و تضاعف تعليق وغلق الحسابات ثلاثة مرات في خلال 24 ساعة السابقة، بعد تلقى تقرير عن هذا الوقت من العام الماضي"، مضيفا :"سنواصل  العمل لتحديد أولويات سلامة مستخدمينا".

 وكان موقع "فيس بوك" اتخذ إجراءات في وقت سابق من هذا الأسبوع لحظر أمثال الهيئات اليمينية المتطرفة مثل "بريطانيا أولاً" والحزب الوطني البريطاني الذى سيكون أعضائه موردا طبيعيا للإساءة العنصرية.