logo
إيران تهدّد بضرب عواصم الخليج ونفطه

إيران تهدّد بضرب عواصم الخليج ونفطه

طالب الرئيس الإيراني حسن روحاني بالحصول على صلاحيات تنفيذية موسعة يطلق عليها «زمن حرب»، للتعامل مع الضغوط التي تتعرض لها طهران في الآونة الأخيرة، فيما هدد قائد سلاح الجو في الجيش الإيراني عزيز نصير زاده، بقصف عواصم دول المنطقة واستهداف منشآت النفط في الخليج العربي رداً على التهديدات الأميركية. 

وشدد روحاني على أنه من أنصار الحوار والديبلوماسیة «إلا ان الظروف الراهنة لیست مناسبة لهذا الأمر أبداً»، بينما دعا نصير زاده، خلال تفقده القواعد الجوية في كل من بوشهر وبندر عباس وأصفهان، الطيارين إلى أن يقتدوا بالقادة الذين قضوا في الحرب مع العراق والذين ضربوا خلال حرب الثمانينات، العاصمة بغداد قبيل قمة عدم الانحياز. 

ووصف روحاني الإدارة الأميركية بأنها مؤلفة من «سياسيين مبتدئين»، وقال إن ترامب تراجع عن تهديداته بعد أن حذره مساعدون عسكريون من خوض حرب مع إيران.

على الصعيد نفسه، دعا مجلس الأمة المواطنين والمقيمين إلى «أهمية تدعيم وتقوية الجبهة الداخلية، وتعزيز الوحدة الوطنية لمواجهة التحديات والأخطار»، مشدداً على «ضرورة الاستماع إلى توجيهات سمو الأمير الذي حذر مراراً من خطورة ما يجري من تطورات وأهمية الوعي وتحمل المسؤولية الوطنية إزاءها».

وأعرب المجلس عن التقدير للسياسة الحكيمة لسمو أمير البلاد في تبني الحياد الإيجابي تجاه النزاعات القائمة، والحرص على حل الخلافات بصورة سلمية وعن طريق الحوار.

في غضون ذلك، أعلن الناطق باسم وكالة الطاقة الذرية الإيرانية بهروز كمال وندي، أن إيران تسرع معدل الإنتاج الذي تخصب عنده اليورانيوم بمعدل 3.67 في المئة المناسب لتوليد الطاقة النووية للأغراض المدنية. 
وقلل الرئيس دونالد ترامب من أهمية التهديد الوشيك الذي تشكله ايران على المصالح الأميركية، في الوقت الذي أعلن فيه جهوزيته للحوار في حال قامت بالخطوة الأولى. 

وكرر تهديدات سابقة له بأن ايران ستواجه «قوة هائلة» اذا ما استهدفت الولايات المتحدة. وأكد: «لن يكون أمامنا خيار».