logo
بالصواريخ والألغام.. كيف يمكن لإيران أن تضرب أهدافًا أمريكية في الشرق الأوسط

بالصواريخ والألغام.. كيف يمكن لإيران أن تضرب أهدافًا أمريكية في الشرق الأوسط

سلطت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية الضوء على الطرق التي يمكن لإيران بها ضرب أهداف أمريكية في الشرق الأوسط، مشيرة إلى أن الطرق عديدة والهدف واحد.

وأشارت الصحيفة البريطانية، إلى أنه يمكن لإيران نشر صورايخ وألغام بحرية وطائرات بدون طيار، إلى جانب استخدام ميليشيات جهادية مقاتلة جاهزة في جميع أنحاء الشرق الأوسط، وذلك في حال انحدار التوترات المتزايدة بين طهران وواشنطن إلى الحرب. 

تهديد مستمر 
وبحسب الصحيفة البريطانية، تشكل الألغام البحرية الإيرانية تهديدًا مستمرًا في الخليج، في حين أن صواريخها قادرة على ضرب السفن الحربية الأمريكية واحداث الفوضى في المملكة العربية السعودية وإسرائيل وممالك الخليج.

ويتمتع الإيرانيون بأن لديهم جهاديين مقاتلين على استعداد للحرب مع القوات الأمريكية في العراق وسوريا وأفغانستان، والدليل على ذلك أنه في الأسبوع الماضي، ضرب مهاجمون مجهولون أصول النفط السعودية، وأطلق آخرون صاروخًا على "المنطقة الخضراء" شديدة التحصين في بغداد والذي انفجر بالقرب من السفارة الأمريكية، الأمر الذي نفت إيران علاقتها وتورطها به، رغم أن كل الطرق تشير إلى ضلوعها بهذه الأمور، بعد أن دعا الجنرال الإيراني قاسم سليماني حلفاءه في العراق إلى الاستعداد لحرب بالوكالة. 

ورد ترامب محذرًا هذا الأسبوع من أن طهران يجب أن تعد "قوة كبيرة" إذا هاجمت المصالح الأمريكية في الشرق الأوسط: "إذا أرادت إيران القتال، فستكون هذه هي النهاية الرسمية لإيران".

وأدانت الحكومة الإيرانية تصريحات ترامب وعمليات النشر الأمريكية باعتبارها استفزازية وطالبت بالاحترام ووضع حد للضغط الأمريكي على صادرات النفط الإيرانية بهدف إجبارها على التفاوض.

الخليج
وحذر قادة الحرس الثوري منذ فترة طويلة من أنهم في الحرب يمكنهم قطع إمدادات النفط الخليجية التي تتدفق عبر مضيق هرمز إلى المحيط الهندى، حيث تحتجز إيران جانبًا واحدًا من المضيق، وتضع الشحن في نطاق قواتها من البحر أو الشاطئ، وتسمح لها بزرع الألغام.