logo
"ريدمي" تحاول التوسع في سوق الهواتف الذكية لخدمة 70% من سكان العالم

"ريدمي" تحاول التوسع في سوق الهواتف الذكية لخدمة 70% من سكان العالم

تتطلع العلامة التجارية الصينية الصاعدة للهواتف الذكية (ريدمي) إلى بناء نظام بيئي سليم لمنتجاتها بعد استقلالها التجاري الأخير عن شركة التكنولوجيا العملاقة شياومي.

وأطلقت العلامة التجارية أول هواتفها الرائدة يوم الثلاثاء الماضي ابتداءً من 1999 يوانا (نحو 289.4 دولار أمريكي) و2499 يوانًا على التوالي، أكملت ريدمي K20 وريدمي K20 برو، مزيج منتجات العلامة التجارية بمزيد من الخيارات الراقية.

وقال لو وي بينج، المدير العام لعلامة ريدمي التجارية ونائب رئيس شركة شياومي: "لقد كان طرح الهواتف الجديدة خطوة مهمة في التحول بالنسبة إلى ريدمي منذ استقلالها عن العلامة التجارية شياومي في يناير.

وكانت ريدمي، سلسلة الهواتف الذكية التي تم طرحها لأول مرة في منتصف عام 2013، معروفة بجودة منتجاتها ذات الأسعار الرخيصة التي عادة ما تكون أقل من 1000 يوان، ولكن مع التركيز على سوق التجارة الإلكترونية والسعي وراء معدل سعر إلى أداء عالٍ، تعمل الآن بشكل مستقل مع نظيرتها والعلامة التجارية المنافسة لها، شياومي، التي ستركز على الهواتف المتوسطة إلى الراقية.

وقامت ريدمي بشحن أكثر من 10 ملايين جهاز إلى جميع أنحاء العالم من سلسلة ريدمي نوت 7، المنتج الأول للعلامة التجارية الجديدة، منذ إطلاقها لأول مرة في يناير.

وقال: "ريدمي ملتزمة بكونها علامة تجارية عالمية وتهدف إلى خدمة نحو 70% من إجمالي سكان العالم".

ومع تعزيز مكانتها الرائدة في السوق الهندية، ستسعى ريدمي إلى الحصول على حصة أكبر من السوق في أوروبا، وكذلك أفريقيا وأمريكا اللاتينية هذا العام.