logo
بالفيديو والصور.. "المُبتسم جابر الخواطر".. صلاح يتعهد بعلاج ابنة إحدى السيدات بمدرجات برج العرب

بالفيديو والصور.. "المُبتسم جابر الخواطر".. صلاح يتعهد بعلاج ابنة إحدى السيدات بمدرجات برج العرب

سيدة يبدو عليها طابع البساطة، بجلباب أسود، وحجاب فاتح اللون، تحمل طفلتها التي بدت عليها ملامح المرض، تتجول بها في مدرجات برج العرب، خلال المُباراة الودية التي جمعت بين المنتخب وتنزانيا، استعدادا لكأس الأمم الأفريقية، تحرك عيناها يمينا ويسارا، باحثة عن الفرعون المصري، محمد صلاح، لترفع صوتها من بين الجماهير، وخلال المباراة قائلة، "يا صلاح يا صلاح"، منتظرة رده عليها، وتلبية طلبها الذي دفعها للحضور في تلك اللحظة. 

لقطات مصورة تداولها رواد مواقع التواصل الاجتماعي، متسائلين عن السيدة، وعن السبب الذي جعلها تذهب للمباراة. 

"اتحايلت على أحد أفراد الأمن في البداية، إنها تقعد في أول مدرج عند المقصورة، عشان تكون قريبة من اللعيبة، الأمر اللي أثار فضولي وخلاني ركزت معاها".. بتلك الكلمات حكى محمد صابر، الذي التقط المقطع والصورة، خلال حضوره المُباراة، كواليس ما حدث، قائلًا، "لاقيتها بتنادي صلاح من أول ما دخل وطول المُباراة، بس هو مكانش سامعها". 

وتابع: "كتبت ورقة وإدتها لحد من المنظمين عشان يديها لصلاح، وكانت شايلة بنتها المريضة، وبالفعل المنظم وصل الورقة لمحمد صلاح". 

وأضاف "صابر"، خلال حديثه لـ "هُن"، "أول ما الورقة وصلت لصلاح باصلها خلال المياراة وابتسملها، كان بيقولها اتطمني"، وتابع، "بمجرد خروج صلاح من الملعب طلب إيصاله بالسيدة، عشان يلبي طلبها في علاج ابنتها". 

واختتم الشاب حديثه قائلا، "حقيقي نظرة صلاح للست ورد فعلها كان حاجة تخطف الأنظار حولهم، خصوصا أنه قبل طلبها في لحظتها، وكان موقفا إيجابيا منه".