logo
ليست في حالة دفاع عن النفس.. محام يكشف سبب حبس فتاة العياط

ليست في حالة دفاع عن النفس.. محام يكشف سبب حبس فتاة العياط

أكد الدكتور أحمد مهران، المحامي ومدير مركز القاهرة للدراسات السياسية والقانونية؛ أن الحبس لمدة قد تصل إلى 7 سنوات ينتظر فتاة العياط المتهمة بقتل سائق حاول اغتصابها، وذلك لانتفاء ركن الدفاع الشرعي.

وبرر مهران في تصريحات خاصة لـ «صدى البلد» أن الفتاة لم تكن في حالة دفاع شرعي، وأنها كذلك ليست مجني عليها ولا تستحق الإعفاء من العقوبة المقرر في حالة الدفاع الشرعي، كون المتهمة قد قامت بجريمتين قتل عمد وحمل سلاح، وأضاف أن المتهمة أكدت في التحقيقات أن القتيل ترك السلاح داخل السيارة الميكروباص، وقام بالترجل إلي الجهة الأخرى لينتفي بذلك ركني الإكراه والتهديد، لتقوم هي بأخذ السلاح وتوجيه عدة طعنات له وصلت إلى 14 طعنة وهنا تنتهي حالة الدفاع عن النفس التي تكون طعنة أو اثنين فقط وليست 14، كذلك فالمسافة بين القتيل والميكروباص حوالي 15 مترا ما يؤكد أنه كان هناك مطاردة بين الفتاة والقتيل.

وأشار مدير مركز القاهرة للدراسات السياسية والقانونية؛ أن عقوبة الفتاة قد تصل إلى الحبس 7 سنوات بأحد دور الرعاية الاجتماعية لكونها حدث اقل من ١٨ سنة وفقا لقانون الطفل ١٢ لسنة ١٩٩٦.

وتابع مهران: «الدفاع الشرعي بالقتل معناه وجود خطر جسيم حال محدق يهدد حياة الإنسان ولا يوجد وسيلة لرد الخطر والدفاع عن النفس سوا القتل» وأضاف: «التحرش لا يعتبر خطر جسيم محدق يهدد حياة المتهمة حتى تكون مضطرة للقتل دفاعًا عن حياتها».