logo
عجل بني إسرائيل الذهبي في سانت كاترين بين الحقيقة والخرافة.. تعرف على القصة الكاملة

عجل بني إسرائيل الذهبي في سانت كاترين بين الحقيقة والخرافة.. تعرف على القصة الكاملة

يعتقد دائما زوار سانت كاترين أن العجل الذهبي البارز، ذلك النحت البارز ناحية الصفصافة بمدخل دير سانت كاترين، أنه العجل الذهبى الذى صنعه بنى إسرائيل عندما تركهم نبي الله موسى، لكن مازالت تلك المعلومة بين الحقيقة والخرافات لم تحسم حتى الآن.

الثابت الآن أن العجل الذهبي بسانت كاترين يعتبر أحد أهم المزارات السياحية التي يقبل عليها السائحين الذين يعتقدون إنه عجل بني إسرائيل. 

وفي هذا السياق، استطلع موقع "صدى البلد" آراء سكان سانت كاترين وخبراء فى الآثار، حيث قال رمضان الجبالى، حامل مفتاح دير سانت كاترين، إن القصة المتعارف يعتقد الكثير أن ذلك النحت الموجود للعجل الذهبي الذي صنعه بنو إسرائيل لعبادته بعد أن تأخر عليهم نبي الله موسى وظنوا أنه قد مات، وبعد عودة نبي الله موسى تحول هذا العجل إلى حجر. 

وأوضح الجبالى أن هناك آراء اخرى تقول أن مياه السيول حملت العجل الذهبى والقته على الحبل وارتطم بالصخره فأنطبع عليها كما يظهر في الصورة. 

وأوضح الجبالى هناك روايات أخرى تقول إن استخدم شكل العجل المنحوت في الصخر كنموذج لصناعه العجل الذهبي وقت بني إسرائيل.

عجل بني إسرائيل الذهبي في سانت كاترين بين الحقيقة والخرافة.. تعرف على القصة الكاملة

عجل بني إسرائيل الذهبي في سانت كاترين بين الحقيقة والخرافة.. تعرف على القصة الكاملة