logo
أمريكا ترحل سائقا مصريا في شركة أوبر بعد اغتصابه فتاة مخمورة

أمريكا ترحل سائقا مصريا في شركة أوبر بعد اغتصابه فتاة مخمورة

أمرت السلطات الأمريكية بترحيل مواطن مصري يعمل في أمريكا كسائق لشركة "أوبر"، وذلك عقب ثبوت اتهامه باغتصاب فتاة أمريكية كانت مخمورة وفاقدة للوعي، بعد أن خرجت في وقت متأخر من أحد الكازينوهات في فيلادلفيا فبراير الماضى.

وكانت الفتاة الأمريكية وجهت تهمة الاغتصاب للمدعي عليه أحمد الجعفري، الذي يعمل كسائق بشركة أوبر في الولايات المتحدة الأمريكية، مؤكدة أنه استغل فقدها للوعي للقيام بفعلته التي استمرت تقريبًا 53 دقيقة في مقعد السيارة الخلفي على حد قولها.

ومن جانبه قال توماس هوجان، محامي الفتاة الأمريكية التي تعرضت للاغتصاب، بمقاطعة تشيستر في بيان نشره على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، بأنه سيتم الحكم على المواطن المصري في وقت لاحق، ومن ثم يتم ترحيله إلى مصر.

وأكد هوجان، أن المدعي عليه أنكر جريمته في البداية لكن الحمض النووي أثبت صحة الإدعاءات التي أدين بها، بينما أكد ممثلو الادعاء أن الجعفري نقل الفتاه من منتجع “فالي فورج كازينو” في رحلة استغرقت 15 دقيقة إلى منزلها، ومن ثم اعتدي عليها في مقعد السيارة الخلفي.

ومن جانبه أوضح مساعد المدعي العام فينسنت روبرت كوكو: أن السائق استغل ضعف الفتاة وفقدانها للوعي وقام باغتصايها وهذا أمر مهين جدًا، بينما زعم محامي الدفاع للسائق المصري الجعفري بأن لم يكن اعتداء جنسي بل كان توافقيًا، بينما اعترف الجعفري أن المرأة كانت في حالة سكر أثناء شهادته.

وقالت الضحية إنها استيقظت في اليوم التالي مصحوبة بكدمات على فخذيها وشعور بأنها تعرضت للاعتداء، وذهبت إلى المستشفى بعدها”، وبعد صدور الحكم، أدان مسئولو أوبر الاعتداء، وقالوا إنهم فصلوا “الجعفري” نهائيًا.