logo
مذكرة عن تداعيات ملء خزان سد النهضة على مصر

مذكرة عن تداعيات ملء خزان سد النهضة على مصر

زعمت وكالة "رويترز" اطلاعها على المذكرة المتعلقة بملء خزان سد النهضة التى قامت الخارجية المصرية بتوزيعها على وزراء الخارجية العرب، خلال اجتماعهم الأخير في الجامعة العربية.

ووفق "رويترز"، فإن المذكرة تكشف عن خلافات أساسية بين مصر وإثيوبيا بشأن سد النهضة، متعلقة بتدفق المياه التي ينبغي للقاهرة الحصول عليها، وكيفية إدارة عملية التدفق أثناء فترات الجفاف.

وقالت الوكالة، إن مصر قالت في المذكرة إن إثيوبيا "رفضت دون نقاش" خطتها المتعلقة بجوانب رئيسية في تشغيل سد النهضة العملاق الذي تبنيه أديس أبابا على نهر النيل، كما رفضت القاهرة في الوقت نفسه مقترح إثيوبيا واعتبرته "مجحفا وغير منصف".

وجاءت المذكرة في رسالة تحمل تاريخ 12 أغسطس 2019، تظهر أن هناك "خلافات أساسية حول التدفق السنوي للمياه التي ينبغي أن تحصل عليها مصر وكيفية إدارة عمليات التدفق أثناء فترات الجفاف".

وقالت مذكرة الخارجية المصرية: "للأسف، رفضت إثيوبيا دون نقاش اقتراح مصر وامتنعت عن حضور الاجتماع السداسي".

وأضافت المذكرة أن: "إثيوبيا اقترحت بدلا من ذلك اجتماعا لوزراء المياه لمناقشة وثيقة تضمنت مقترحا لها من عام 2018".

وكشفت المذكرة أن المقترحين على أن المرحلة الأولى من المراحل الخمس لملء السد ستستغرق عامين، وفي نهاية المطاف سيتم ملء خزان السد في إثيوبيا إلى 595 مترا، وستصبح جميع توربينات الطاقة الكهرومائية في السد جاهزة للعمل.

لكن الاقتراح المصري يقول إنه إذا تزامنت هذه المرحلة الأولى مع فترة جفاف شديد في النيل الأزرق في إثيوبيا، على غرار ما حدث في 1979 و1980، فيجب تمديد فترة العامين للحفاظ على منسوب المياه في السد العالي بأسوان من التراجع إلى أقل من 165 مترا.

وحملت المذكرة مفاجآت وتحذيرات لمشكلات قد تحدث للبلاد نتيجة قيام إثيوبيا بملء السد، فهي ستكون عرضة لفقد أكثر من مليون وظيفة و1.8 مليار دولار من الناتج الاقتصادي سنويا، كما ستفقد كهرباء بقيمة 300 مليون دولار.

وبعد المرحلة الأولى من التعبئة، يتطلب اقتراح مصر تدفق ما لا يقل عن 40 مليار متر مكعب من مياه السد سنويا، بينما تقترح إثيوبيا 35 مليار متر مكعب، وفقا للمذكرة المصرية.

وتنسب المذكرة التي اطلعت عليها "رويتر" إلى إثيوبيا قولها الشهر الماضي إن الاقتراح المصري "يضع عملية ملء السد في وضع مستحيل"، وهو أمر تنفيه مصر.

وتقول المذكرة: "المقترح الإثيوبي ينحاز بقوة لإثيوبيا ومجحف بشدة بمصالح دول المصب".

وعبر سامح شكري، وزير الخارجية، خلال الأيام الأخيرة، عن عدم ارتياح بسبب التأخر في المفاوضات، وتحركت القاهرة على الصعيد العربى والأوروبي بهدف التحرك الدبلوماسي لمنع أديس أبابا من الإقدام على خطوة تهدد مصالحها المائية.

مذكرة  عن تداعيات ملء خزان سد النهضة على مصر