أخبار عالميةالاخبار

"أصاب أكثر من 500 وقتل شخصًا".. ماذا نعرف عن مرض الهند الغامض؟

كتبت- هدى الشيمي:

في الوقت الذي تسجل فيه الهند حصيلة قياسية لمرضى ووفيات وباء كورونا، يشعر الأطباء في الهند بالحيرة ويساورهم القلق بعد انتشار مرض غامض في ولاية أندرا براديش، جنوب البلاد، أصاب حوالي 500 شخص وقتل واحدًا منذ الإبلاغ عن الحالات السبت الماضي.

أعلنت وزارة الصحة الهندية اليوم الأربعاء تسجيل 32 ألفا و80 حالة إصابة جديدة بالفيروس المستجد؛ ليرتفع إجمالي حصيلة الإصابات المؤكدة بالفيروس في أنحاء البلاد حتى الآن إلى 9 ملايين و735 ألفا و850 حالة.

قالت تقارير إعلامية هندية، السبت، إنه جرى نقل عشرات الأشخاص في ولاية أندرا براديش إلى المستشفى بعد ظهور المرض الغامض في بلدة إلورو.

حسب جيتا براساديني، مديرة الصحة العامة في أندرا براديش، فإن بعض الناس بدأوا في التشنج دون سابق إنذار، وكان من بين الأعراض الأخرى الغثيان، الشعور بالقلق، فقدان الوعي.



وفيما يلي ما نعرفه عن مرض الهند الغامض:

كم عدد المرضى في الهند؟

منذ السبت الماضي، نُقل 546 شخص إلى المستشفى، قال المتحدث باسم الحكومة داساري ناجورجونا إن معظم المرضى تعافوا وعادوا إلى منازلهم، فيما لا يزال 148 شخصًا يتلقون العلاج، وتوفي رجل، 45 عامًا، جراء المرض.

لفتت براساديني إلى أن تشريح الجثة لم يكشف عن معلومات إضافية عن سبب الوفاة.

وأظهرت التقارير الطبية أن الرجل المتوفى نُقل إلى المستشفى بعد أن ظهرت عليه أعراض تشبه مرض الصرع.

ووفقًا لمسؤولي الصحة، فإن أعمال المرضى متفاوتة ومن بينهم 70 طفلاً على الأقل، كما أنهم نُقلوا إلى المستشفيات من أماكن مختلفة.

قالت براساديني لوكالة رويترز الإخبارية إنه لم تظهر أي حالات خطيرة جديدة خلال الأربع والعشرين ساعة الفائتة.

ما هي الأعراض التي ظهرت على المرضى؟

ومن الأعراض التي ظهرت على المرضى الدوار ونوبات الصرع التي تستمر 3-5 دقائق والغيبوبة المفاجئة، وفقدان الذاكرة خلال بضعة دقائق والصداع والآلام في الظهر والقشعريرة والرغوة في الفم.

هل هو كوفيد-19؟

قال الأطباء إن فحوصات المرضى أظهرت أنهم غير مصابين بكوفيد-19 المرض الناتج عن فيروس كورونا المستجد.

وكذلك جرى فحص عينات الدم من أجل التأكد من خلوها من بعض الفيروسات الأخرى مثل حمى الضنك، الشيكونغونيا والهربس.

ماذا أظهرت تحاليل عينات الدم؟

قالت السلطات الهندية إن نتائج تحاليل عينات الدم الخاصة بالمرضى، أظهرت وجود آثار لجزئيات رصاص ونيكل، حسبما أفادت رويترز وتايمز أوف إنديا.

وقد يؤدي زيادة مستويات الرصاص في الدم إلى إعاقة نمو الدماغ والجهاز العصبي وأعضاء حيوية مثل القلب والرئتين.

غير أن مسؤولي الصحة لا يزالوا يبحثون عن الأسباب القاطعة التي تفسر انتشار المرض بين مئات الأشخاص في عدة أيام. وقالت براساديني:”لا أحد يعرف!”.

وقالت رويترز إن مستشفى ثانِ يجري اختبارات مماثلة للتأكد من صحة النتائج وضمان دقتها.

فيما يعتقد مسؤولون آخرون في الولاية أن يكون سبب المرض مادة الكلور العضوي الموجودة في مبيدات الآفات والتي قد تكون سممت المرضى.

وفي هذا الشأن، قالت براساديني إن المبيدات الحشرية ربما تكون وراء انتشار المرضى، وتابعت: “ربما آكل المرضى خضروات تحتوي على آثار للمواد الكيميائية”.

كذلك تقوم السلطات باختبار عينات المياه بحثًا عن التلوث، بعدما تبين أن جميع المرضى يستخدمون المياه الآتية من نفس المصدر.

وأفادت سي إن إن الإخبارية بجمع عينات من أكثر من 57 ألف أسرة وارسالها إلى المعامل.

 


الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock