أخبار عربيةالاخبار

أول تعليق إثيوبي على الفيديو المتداول بشأن أسرى الجيش

قال المتحدث باسم الحكومة الإثيوبية لغسي تولو، إن الفيديو المتداول بشأن أسرى الجيش “كاذب ومفبرك”.

وزعم  المتحدث باسم الحكومة الإثيوبية أن هذا الفيديو يهدف إلى نشر الإحباط بين صفوف الجيش، مؤكدًا أنه لا يوجد أسرى لدى جبهة تحرير تجراي منذ انسحاب القوات الإثيوبية من الإقليم.

وتابع  المتحدث باسم الحكومة الاثيوبية  أن “هناك انتصارات كبيرة على أرض الميدان سنعلنها لاحقًا”.

وكانت قوات جبهة الدفاع عن إقليم تيجراي، عرضت أمس، مقطع فيديو مهيب يظهر أسرى الحرب الإثيوبيون والإريتريون الذين تم أسرهم من قبل  قوات تيجراي.

وهتف الأسرى في المقطع ضد نظام رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد علي، للتعبير عن رفضهم خوض الحرب منذ البداية بناء على طلب رئيس الوزراء في نوفمبر من العام الماضي، والذي دعمه فيه رئيس إريتريا، أسياس أفورقي، لتسبب المعارك في نشر الموت والدمار في البلدين.



وصف رئيس الوزراء الأثيوبي، آبي أحمد، الوضع بأن البلاد في “لحظاتها الأخيرة”، يأتي ذلك في وقت تقترب فيه قوات الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي من السيطرة على مدينة دبر برهان، على بعد 130 كلم من العاصمة الإثيوبية.

وقال آبي أحمد إن إثيوبيا تشهد لحظاتها الأخيرة و”ندعو لإنقاذها من الانهيار”، مضيفًا: “ندعو الدول الأفريقية للوقوف إلى جانب الحكومة في مواجهة تيجراي”.

وكان آبي أحمد قد أعلن  أنَّه سيتوجَّه اليوم إلى الجبهة لقيادة جنوده الذين يقاتلون التيجراي، في وقت تقترب فيه المعارك أكثر فأكثر من العاصمة أديس أبابا.

بداية حرب تيجراي

وبدأ الصراع في إقليم تيجراي في نوفمبر 2020 عندما أرسل أبي أحمد، قوات الجيش الفيدرالي للتخلص من السلطات المحلية المنبثقة عن الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي بعدما اتهمها بمهاجمة ثكنات للجيش في الإقليم.

ومنذ ذلك الحين امتدت المعارك لتشمل منطقتي عفر وأمهرة المجاورتين في حين غرق إقليم تيجراي بما تصفه الأمم المتحدة بحصار إنساني بحكم الأمر الواقع ما يغذي المخاوف من حصول مجاعة واسعة الانتشار على غرار ما حصل في إثيوبيا في الثمانينيات.

إقرأ أيضاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock