صحة

اكتشاف أجسام مضادة عند المتعافين من كورونا قادرة على تحييد الفيروس

أظهرت نتائج دراسة مناعية لـ 149 شخصًا تعافوا من فيروس كورونا، أنه على الرغم من اختلاف كمية الأجسام المضادة التي تنتجها أجسامهم لكن معظم الناس يولدون على الأقل ببعض الأجسام المضادة القادرة جوهريا على تحييد فيروس كوفيد 19، مما يعطى أملا جديدا في القدرة على تطوير للقاح للفيروس.

ووفقا لتقرير لصحيفة neuroscience العلمية تختلف الأجسام المضادة بشكل كبير في فعاليتها في حين أن الكثيرين قد يلتقطون عدوى كورونا إلا أن البعض منهم فقط تقوم أجسامهم بمقاومته وتحييده مما يعنى منع الفيروس من دخول الخلايا ومهاجمتها.

قام فريق من علماء المناعة وعلماء الطب وعلماء الفيروسات بجمع عينات الدم من المتطوعين الذين تعافوا من فيروس كورونا، أظهرت غالبية العينات التي درسوها “نشاط تحييد” ضعيف إلى متواضع، مما يشير إلى استجابة ضعيفة للأجسام المضادة.

و كشفت النظرة عن قرب أن جهاز المناعة لدى الجميع قادر على توليد أجسام مضادة فعالة وليس بالضرورة ما يكفي منها، حتى عندما لم تكن الأجسام المضادة المحايدة موجودة في جسم الانسان بكميات كبيرة ، فقد وجد الباحثون بعض الخلايا المناعية النادرة التي تصنعها.



وقال ميشيل سي نوسينزويج ، رئيس مختبر علم المناعة الجزيئية في جامعة روكفلر بنيويورك  : “يشير هذا إلى أن كل شخص تقريبًا يمكنه القيام بذلك ، وهي أخبار جيدة جدًا للقاحات هذا يعني أنه إذا كنت قادرًا على إنشاء لقاح يحرض هذه الأجسام المضادة المحددة ، فمن المرجح أن يكون اللقاح فعالًا ويعمل لكثير من الناس.، علاوة على ذلك ، حدد الباحثون ثلاثة أجسام مضادة متميزة أثبتت أنها الأكثر فعالية في تحييد الفيروس ويعملون على تطويرها أكثر إلى عقاقير علاجية ووقائية.

من بين الأجسام المضادة العديدة التي ولّدها نخبة من المتعافين ، حدد الفريق 40 جسما مضادا التي حيدت الفيروس ، وركزت على ثلاثة يمكنها فعل ذلك حتى بتركيزات منخفضة للغاية، قام الفريق باستنساخ هذه الأجسام المضادة الأكثر فاعلية ويعمل الآن على تطويرها للاستخدام السريري.


الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock