أخبار عالميةالاخبارمميز

“بايدن” عن حرمانه من “التناول”: لا اعتقد أن الكنيسة ستقوم بذلك

قلل الرئيس الأمريكى، جو بايدن، من قرار الكنيسة الكاثوليكية فى الولايات المتحدة بحرمانه من التناول، قائلاً خلال مؤتمر صحفى مساء الجمعة، إن “الأمر شخصى”، معرباً عن عدم اعتقاده بإمكانية تنفيذه.

وعلى هامش مؤتمر في البيت الأبيض للاحتفال بتوزيع 300 مليون جرعة من لقاحات كورونا خلال أول 150 يوما من رئاسته، تلقى الرئيس الأمريكى، سؤالا حول قرار حرمانه من طقس التناول الكنسى، ليجيب: “هذا أمر شخصي ولن أناقشة.. ولا اعتقد أن هذا من الممكن أن يحدث”.

وقبل ساعات، صوت مؤتمر الأساقفة الكاثوليك في الولايات المتحدة (‏USCCB‏)  بالموافقة على حرمان الرئيس الأمريكي جو بايدن وغيره من السياسيين من طقوس التناول رداً على ‏دعمهم لحقوق الإجهاض. ‏

وفقا لمجلة بوليتيكو الأمريكية، تم الإعلان عن نتيجة التصويت – 168 صوت مقابل 55 ضد – يوم الجمعة بالقرب ‏من نهاية اجتماع استمر ثلاثة أيام لمؤتمر الأساقفة الكاثوليك الأمريكيين الذي عقد تقريبًا.‏

وبحسب بولتيكو، قال مؤيدو هذا الإجراء إن هناك حاجة إلى “توبيخ” قوي لبايدن بسبب أفعاله الأخيرة التي تحمي وتوسع ‏الوصول إلى الإجهاض، بينما حذر المعارضون من أن مثل هذا الإجراء من شأنه أن يصور الأساقفة ‏على أنهم قوة حزبية خلال فترة الانقسامات السياسية في جميع أنحاء البلاد.‏



ويعد ملف الإجهاض من القضايا المثيرة للجدل داخل الولايات المتحدة، وفي مناسبات عدة قال بايدن إنه يعارض الإجهاض بالفعل، لكنه لا يعتقد أنه يجب فرض هذا الموقف علي الأمريكيين بشكل إلزامي.

وفي وقت سابق، حذر البابا فرانسيس بابا الفاتيكان، لأساقفة الأمريكيين من حرمان السياسيين من التناول، ‏وحذر من أنه لا يمكن أن تستخدم كسلاح سياسي، ونصح ‏USCCB‏ بالحفاظ على الوحدة عند مناقشة ‏قضايا الإجهاض وأنه لا ينبغي أن يؤدي إلى الانقسامات.

إقرأ أيضاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock