تكنولوجيا

تيك توك تحذف أكثر من 80 مليون فيديو.. ما السبب؟

كشفت منصة الفيديو القصيرة تيك توك، عن تقرير الشفافية الثاني لهذا العام، لتعلن حجم وطبيعة المحتوى والحسابات المخالفة التي تمت إزالتها من المنصة، على مدار الربع الثاني من عام 2021.

جاء ذلك ضمن محاربة أي انتهاكات لإرشادات المجتمع الصارمة الخاصة بـ تيك توك، ولحماية سلامة المجتمع ونزاهة المنصة، تمت إزالة 81,518,334 مقطع فيديو عالميًا من أبريل إلى يونيو، وهو ما يمثل أقل من 1٪ من إجمالي المحتوى الذي تم تحميله.

ومن بين هؤلاء، تم حذف 93٪ في غضون 24 ساعة من النشر و 94.1٪ قبل الإبلاغ عنها من قبل المستخدم، والإنجاز الأكبر هو اكتشاف أن 87.5٪ من المحتوى الذي تمت إزالته لم يحظ بأي مشاهدات.

تمت إزالة 73.3٪ من المحتوى الذي يروج للتحرش التنمر و 72.9٪ الذي يركز على مقاطع فيديو للسلوك المحرض على الكراهية قبل الإبلاغ عنهم ، وهي زيادة كبيرة مقارنًة ب 66.2٪ و 67٪ على التوالي في الربع الأول من هذا العام.

ويرجع هذا التحسين في ارقام حذف مقاطع الفيديو من قبل فريق تحقيقات مخصص يستخدم لتحديد مقاطع الفيديو التي تنتهك السياسات، ولتحديد المحتوى المغلوط الذي يتضمن معلومات مغايرة للواقع والاهانات والتنمر.



بالإضافة لإعدادات محسنة لغلق التعليقات والأسئلة أثناء البث المباشر، حيث يمكن لصناع المحتوى حظر مشاهدين محددين مؤقتًا لمدة من الوقت تتراوح بين بضع ثوانٍ أو طوال مدة البث المباشر، و بمجرد حظر المستخدم، ستتم أيضًا إزالة سجل تعليقات المستخدم بالكامل، بالإضافة إلى الخيار الحالي لإيقاف التعليقات أو تقييد التعليقات التي قد تكون ضارة باستخدام فلتر الكلمات الرئيسية.

قال هاني كامل ، مدير المحتوى في تيك توك الشرق الأوسط وشمال أفريقيا “من خلال إنجازنا الأخير البالغ مليار مستخدم شهريًا ، أصبح من الواضح أن الناس يأتون إلى تيك توك للتعبير عن أنفسهم بشكل إبداعي والتواصل واكتشاف مصادر جديدة للترفيه واستكشاف كل ما هو جديد.

أضاف “ومن أجل تعزيز بيئة آمنة ومرحبة، نسعى باستمرار لدعم إرشادات المجتمع لدينا، وإجراء تحسينات على آليات الكشف، ودعم المحتوى الإيجابي والملهم.. تتواصل جهودنا لإصلاح هذه المشكلات الهامة لمجتمعنا ، ونهدف بهذه الضوابط الجديدة زيادة تمكين صانعي المحتوى والجماهير على حد سواء للاستمتاع بتجربة آمنة ومسلية وممتعة على تيك توك”.

وفي الآونة الأخيرة، تم تقديم مطالبات لحث المستخدمين على التفكير في تأثير كلماتهم قبل نشر تعليقات غير لائقة أو منتهكة. وبالفعل قد أثبت هذا فعاليته حيث قام أربعة من كل 10 أشخاص بسحب تعليقاتهم أو تعديلها.


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock