فنون

حسن يوسف: صفوت الشريف وراء خروج مسلسل «إمام الدعاة» للنور

نعى الفنان حسن يوسف، صفوت الشريف رئيس مجلس الشورى الأسبق، وزير الإعلام الأسبق، والذي رحلّ عن عالمنا مساء أمس الأربعاء، عن عمر ناهز 87 عامًا بعد صراع مع المرض.

وقال حسن يوسف، لـ«الوطن»، إن صفوت الشريف كانت له جهودًا ضخمة خلال توليه وزارة الإعلام، لاسيما بناء مدينة الإنتاج الإعلامي، متابعًا: «المدينة صرح تفتخر به مصر، كونها الأبرز في منطقة الشرق الأوسط، محدش عنده مدينة زي اللي عندنا.. ده صرح إعلامي ضخم»، واصفًا فترته داخل الإعلام، بقوله: «العصر الذهبي للإعلام».

مسلسل إمام الدعاة

وأضاف أن فترة صفوت الشريف، شهدت خروج عدد من الأعمال الدرامية المتميزة، على رأسهم مسلسل «إمام الدعاة»، إذ كان له دورًا كبيرًا في خروجه إلى النور، لمَ شهده من أزمات عدّة، كما وجه بتوفير جميع الإمكانات بشأن خروجه بشكلٍ يليق بالشيخ الراحل محمد متولي الشعراوي، مؤكدًا بقوله: «لم يبخل علينا بأي شيء إطلاقا.. وكان عاشقًا لهذا العمل».

سيرة ذاتية

يذكر أنّ مسلسل «إمام الدعاة»، عُرض لأول مرة عام 2002، وهو يستعرض السيرة الذاتية للشيخ محمد متولي الشعراوي منذ مولده في قرية دقادوس بمحافظة الدقهلية وحفظه للقرآن الكريم فى كُتاب القرية ونبوغه والتحاقه بالمعهد الديني، وتفوقه فيه، ثم التحاقه بالأزهر الشريف، كما يتعرض المسلسل للمحات من حياته الشخصية مع زوجته وأبنائه، ومواقفه اﻹنسانية والحياتية.

المسلسل من بطولة حسن يوسف، وعفاف شعيب، وسوسن بدر، وحمدي أحمد، ومحمد الدفراوي، وحسن مصطفى، وهو من تأليف بهاء الدين إبراهيم وإخراج مصطفى الشال.



إلهام شاهين

وكانت الفنانة إلهام شاهين، نعت صفوت الشريف، قبل قليل، عبر حسابها على موقع «فيس بوك» قائلة: «الله يرحم وزير الإعلام الأسبق صفوت الشريف ويجعل مثواه الجنة، قدمنا في عصره أروع وأجمل الأعمال الدرامية التي أسعدت الوطن العربي كله مع كبار النجوم وأهم الكتاب وأقوى المخرجين».

وتابعت: «قدمنا أعمالا ستظل علامات بارزة في تاريخ الدراما المصرية، لن ينسى المشاهد العربي مسلسلات مثل ليالي الحلمية أو نصف ربيع الآخر أو الحاوي أو البراري والحامول أو قصة الأمس، أعمال لكبار الكتاب مثل أسامة أنور عكاشة ومحمد جلال عبد القوي وصفاء عامر ويسري الجندي ومحسن زايد، وأقوى المخرجين مثل يحيى العلمي وإنعام محمد علي ومحمد فاضل وإسماعيل عبد الحافظ وحسن سيف الدين، كان زمنًا جميلًا».

واستطردت: «العصر الذهبي للدراما المصرية، أكبر إنجاز قدمه لنا معالي الوزير الأسبق هو هذا الصرح العظيم، مدينة الإنتاج الإعلامي التي تم افتتاحها بمسلسل البراري والحامول في الحي الريفي والذى تشرفت ببطولته في التليفزيون بعد أن قدمته سيدة الشاشة العربية فاتن حمامة للإذاعة، فكان أول مشهد تم تصويره في مدينة الإنتاج الإعلامي التي افتتحها الرئيس الأسبق حسني مبارك ووزير الإعلام الأسبق صفوت الشريف الله يرحمهم جميعًا سنتذكرهم دائمًا بكل الخير».

إقرأ أيضاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock