أخبار عربيةالاخبار

حمدوك: الاتفاق السياسي هدفه حماية السودان وأرضه

أكد رئيس الوزراء السوداني الدكتور عبدالله حمدوك، أن الاتفاق السياسي يأتي من أجل تحقيق أربعة أهداف أساسية ممثلة في الحفاظ على الدم السوداني، وحماية السودان وأرضه، وإكمال عملية السلام والتحول المدني الديمقراطي، والوضع الاقتصادي.

والتقى حمدوك، مع عدد من مديري الجامعات السودانية، وأعرب عن تقديره لموقف الوفد الداعم للاتفاق السياسي والتحول المدني الديمقراطي وتكوين حكومة كفاءات، وقال: “هذا ما أتوقعه من قادة المجتمع والمؤسسات التعليمية في السودان”.

ورحب رئيس الوزراء السوداني بمقترحات مديري الجامعات فيما يتعلق بخلق وفاق وطني سياسي ودعمهم للحكومة فيما يختص بترشيحات الحكومة المدنية الجديدة.

وأعرب الوفد عن دعمه لموقف رئيس الوزراء في التوقيع على الاتفاق السياسي مع رئيس مجلس السيادة الانتقالي بالسودان الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان.



ودار خلال اللقاء الحديث حول أهمية التوافق على الحد الأدنى وتحديد البداية للعمل الجماعي والدؤوب من أجل إخراج البلاد من الأزمة التي تمر بها والوصول إلى الانتقال الديمقراطي.

وعلى صعيد آخر، قرر وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ بالأمم المتحدة، مارتن جريفيثس، تخصيص 13 مليون دولار من صندوق الأمم المتحدة المركزي لمواجهة الطوارئ (CERF) للاستجابة العاجلة للفيضانات واسعة النطاق في جنوب السودان.

وذكر مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشئون الإنسانية – على موقعه الإلكتروني – أن “حوالي 809 آلاف من الأشخاص تضرروا من الفيضانات في مناطق عديدة في جنوب السودان، ولهذا قامت الوكالات الإنسانية بتوسيع نطاق استجابتها لتلبية احتياجات المتضررين، وهذه هي السنة الثالثة على التوالي التي تغرق فيها أجزاء كبيرة من جنوب السودان”.

وستقدم وكالات الأمم المتحدة وشركاؤها المساعدة الإنسانية والحماية للأشخاص المتضررين من الفيضانات الذين يملكون إمكانية محدودة أو معدومة للوصول إلى الخدمات والإمدادات الأساسية.

وقد حذر مكتب تنسيق الشئون الإنسانية التابع للأمم المتحدة، من أن خطوط الإغاثة في كل من جنوب السودان والسودان معرضة لخطر الانهيار، وذلك بسبب الفيضانات الشديدة في البلدين.

وأشار في تصريحات للمتحدث باسمه في جنيف يانس ليركا، إلى أن المكتب تلقى تقارير عن تضرر ما يقرب من نصف مليون شخص من الفيضانات على طول نهري النيل ولول وأهوار السد حتى الآن هذا العام.


الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock