أخبار مـصـرالاخبار

خبير مصري في ألمانيا: مصر ستكون رائدة في صناعة السيارات الكهربائية

قال الدكتور المهندس مينا قلدس، مدير تطوير أنظمة التعليق الإلكترونية بشركة فورد للسيارات بألمانيا، إنّ مصر ستكون رائدة في صناعة السيارات الكهربائية، التي تعمل بالهيدروجين المسيل فقط، وليست البطاريات، بسبب وزن وحجم البطارية، ففي الغالب يكون الوزن ثقيل جدا، ما يزيد ثقل السيارة نفسها، ويرفع سعرها في السوق، كي تتلاءم السيارة مع وزن البطارية.

وأضاف قلدس، لـ«الوطن»، أنّ السيارات التي تعمل بالبطارية تحتاج إلى بنية تحتية جاهزة لاستقبال السيارات الكهربائية، وبالتالي محطات في كل مكان، فالسيارات تحتاج إلى أوقات شحن طويلة، وليس كما يشاع يتم شحنها خلال نصف ساعة.

وأوضح مدير تطوير أنظمة التعليق الإلكترونية بشركة فورد للسيارات بألمانيا، أنّه لا توجد شركات سيارات عالمية ليس بها دراسة عن مصر، فالكل يعرف أنّ مصر بلد على بحرين ونهر وبها 100 مليون مواطن، والتنافس بين شركات الصناعات المغذية كبير، ويرتبط بعدة أمور، بينها تكلفة النقل.

وتابع قلدس: «ما نفكر فيه حاليا، هو كيفية جذب شركات السيارات نفسها لفتح مصانعها في مصر، لجذب أصحاب الصناعات المغذية»، موضحا أنّ مصر تمتلك فريقا فنيا قادرا على تجميع سيارة، وعلينا أن ننتبه أنّ المستثمر الأجنبي يستهدف الاعتماد على عمالة من بلد الصناعة، لذلك ليجب أن يكون لدينا خبرة هندسية قادرة على التشغيل.

طفرة حقيقة في مصر 

ولفت مدير تطوير أنظمة التعليق الإلكترونية بشركة فورد للسيارات بألمانيا، إلى أنّ صناعة السيارات منظومة متكاملة، تتمثل في سيارة وطريق وأرضية وشخص يقود، متابعا: «حين نتحدث عن نموذج مثل ألمانيا التي تعد أقوى دولة في صناعة السيارات على مستوى العالم، نتساءل ما الذي جعل ألمانيا جاذبة للاستثمار في هذا المجال، مع العلم بأنّ ألمانيا بلد معروف بأنّ الضرائب بها تصل لـ60%، وكي يستثمر فيها أحد سيدفع الكثير».



وزاد: «صناعة السيارات بها تبدأ من اللوحة (التصميم) حتى دخولها لخط الإنتاج بالمصنع، وكل هذه العملية جعلت ألمانيا بها خبرات ليست فنية فحسب، ولكن هندسية لعمل إنتاج متكامل للسيارة».

وأكد قلدس، أنّ صناعة السيارات معقدة لاختلاف اللوجستيات الخاصة بها من دولة لأخرى، ونسعى لأن تكون مصر مثل ألمانيا في تصنيع السيارات وليس تجميعها فقط.

نريد أن تكون مصر دولة لصناعة السيارات وليس تجميعها 

وأشاد مدير تطوير أنظمة التعليق الإلكترونية بشركة فورد للسيارات بألمانيا، بالطفرة التي أحدثتها القيادة السياسية في مصر، فيما يتعلق بالطرق والبنية التحتية التي لم يكن يحلم بها أحد، فحينما نتكلم عن صناعة السيارات، نجد أنّنا شاركنا في إنتاج 4 سيارات موجودة حاليا في السوق، وننتج على الأقل 350 ألف سيارة سنويا.

إقرأ أيضاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock