منوعات

رسائل إلكترونية وهمية باسم شركة شهيرة: لو فتحتها فلوسك هتتسرق

وقع العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي ضحايا خدعة إلكترونية كان المتهم فيها واحدة من أبرز العلامات التجارية الشهيرة في العالم، وانتشرت بكثرة رسائل تحذيرية بعدم فتح أي روابط خارجية تأتي من تلك العلامة التجارية، وسرعان ما فحص الآلاف حساباتهم المختلفة أيضا محافظهم البنكية ليكتشف البعض أنهم بالفعل وقعوا ضحايا عملية نصب فيما أخذ البعض الآخر حذره حتى لا يتعرض للاختراق.

وتداول رواد السوشيال ميديا رسالة تحذيرية مضمونها «أي حد يبعت لك اللينك ده أوي تفتحه ده هاكر والإيميلات اللي بتبعت لك اللينك ده كانت ناس بعتلها نفس اللينك وضغطت عليه وصفحاتهم اتهكرت»، والرابط المذكور يحتوي على العلامة التجارية الشهيرة «أمازون»، وما أن يدخل المستخدم على الرابط الذي يخدع الجميع بحجة الهدايا والخصومات يفاجأ بوقوعه ضحية نصب.

وحثت «أمازون» المستهلكين على توخي الحذر في أعقاب الرسائل النصية الاحتيالية باستخدام العلامة التجارية لمتاجر التجزئة على الإنترنت، حيث يصل للمستخدمين رسائل نصية على «واتساب»، وأيضا مكالمات هاتفية زائفة تدعي أنهم اشتروا عنصرًا عالي القيمة باستخدام «Amazon Prime».

وتقول الرسالة الآلية في حالة الاتصال هاتفيا: «نحن نتصل لتأكيد شرائك من «Amazon Prime» مقابل 299.99 جنيهًا إسترلينيًا أي نحو 6639 جنيها مصريا، إذا كان هذا يخصك، فيرجى إنهاء المكالمة وتجاهل ذلك، ولكن إذا لم يكن هذا هو طلبك، فيرجى الضغط على واحد»، وأولئك الذين يساورهم القلق بشأن عملية شراء خاطئة يضغطون على رقم «1»، وبالتالي معرضون لخطر الاتصال بمجرمي الإنترنت الذين يتظاهرون بأنهم موظفين في أمازون، والذين قد يطلبون مزيد من التفاصيل حول العرض المذكور، يتم جذبهم وأخذ تفاصيل شخصية يمكن استخدامها في الاحتيال.



فيما تتميز الرسائل بشعار Amazon وغالبًا ما تدعي أن المستلم فاز بجوائز مثل AppleAirPods بمناسبة عيد ميلادها الـ30، وهناك أيضا قسائم شرائية مختلفة، وفي الواقع، تخدع تلك الرسائل المستهلكين من أجل الضغط على روابط الاستطلاعات التي تعد بمكافأة على المشاركة، والتي تعرض أيضًا علامة Amazon التجارية، بحسب صحيفة «إندبندنت» البريطانية.

ويجري إعادة توجيه أولئك الذين يضغطون للحصول على المكافأة إلى المسوقين عبر الإنترنت والمعلنين والمواقع الإلكترونية لشراء منتجات أو خدمات لا علاقة لها بـ Amazon، مما يؤدي بشكل احتيالي إلى إنشاء حركة مرور وأرباح للمحتالين من مخططات التسويق التابعة.

ورفعت «أمازون» دعوى قضائية فيدرالية ضد 50 محتالًا لم يتم الكشف عن أسمائهم، من أجل وقف عمليات النصب المختلفة، وتحث مستخدميها على عدم فتح أو استقبال أي رسائل أو مكالمات غير موثوق بها، حيث تأتي المكالمة المزيفة في الوقت الذي تقاضي فيه أمازون العديد من المحتالين الذين لم يجرِ الكشف عن أسمائهم، والذين استخدموا العلامة التجارية للشركة كجزء من مخطط إعلان غير قانوني يرسل رسائل نصية مزيفة تدعي الفوز في السحب.

ويذكر أن مكتب «Better Business Bureau» لتتبع عمليات الاحتيال 771، تلقى تقريرًا عن عمليات احتيال تنتحل شخصية أمازون في عام 2020، مما يجعلها ثاني أكثر العلامات التجارية استخدامًا في الرسائل المزيفة بعد إدارة الضمان الاجتماعي.

كما حظرت لجنة التجارة الفيدرالية بشكل دائم مخادعًا مزعومًا للعمل من المنزل من بيع أو الترويج لفرص العمل في مارس 2021 بعد أن استدرج المستهلكين لشراء برامج مرتبطة بشكل احتيالي بـ Amazon.

 

 


الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock