أخبار مـصـرالاخبار

فقد بصره بمستشفى «عزل بلطيم».. الطبيب محمود سامي يكشف تفاصيل إصابته

بعد قرار الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، بعلاجه على نفقة الدولة، تواصلت «المصري اليوم» مع الطبيب محمود سامي، الذي أصيب بارتفاع شديد بضغط الدم أثناء عمله بمستشفى العزل ببلطيم لعلاج المابين بفيروس «كورونا»، ويعاني حاليا من عدم القدرة على الرؤية.

وقال الطبيب، وهو على سرير المرض بالعناية المركزة بقسم القلب بمستشفي كفر الشيخ العام، لـ«المصري اليوم»، إنه غير نادم على قيامه بواجبه، مضيفًا: «لو تكرر الموضوع لن أتأخر عن أداء واجبي كطبيب».

وتابع: «أتمنى أن يشفيني الله ويرد إليَّ بصري لأعود لعملي ومساعدة زملائي في مواجهة كورونا».

وأضاف أنه كان يعمل بمستشفي حميات كفر الشيخ ومنتدب لحميات بيلا منذ عام، موضحًا أنه انتدب مؤخرًا لمدة أسبوعين للعمل بمستشفى العزل في بلطيم، وأشار إلى أنه شعر بصداع شديد وعدم الرؤية بعينيه بعد مضي أسبوع بسبب ضغط العمل الشديد والإرهاق.

الطبيب محمود سامي

واختتم الطبيب، الذي وصفه بيان مجلس الوزراء بالبطل، تصريحاته قائلا: «أنا متزوج ولدي طفل صغير، وغير نادم على أداء واجبي.. كان الله في عون الأطباء وجهاز التمريض والدولة عموما في مواجهة هذا الوباء».

كان مجلس الوزراء، قد أصدر بيانًا يواضح توصل فريق لجنة الاستغاثات الطبية بالمجلس، برئاسة الدكتور حسام المصري، المستشار الطبي لرئيس الوزراء، مع الطبيب محمود سامي، وأنه جار التنسيق حاليا لنقله من مستشفى كفر الشيخ العام إلى مستشفى عين شمس التخصصى، أو قصر العينى الفرنساوي، أو أي مستشفى آخر، لعلاجه على نفقة الدولة.

‘);


الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock