أخبار عربيةالاخبارمميز

قطر تعلن استمرار الهدنة بين إسرائيل وحماس بنفس الشروط السابقة


أعلنت قطر  عن توصل الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي لتمديد الهدنة ليوم إضافي، بعدما كانت حماس، قد تحدثت عن رفض إسرائيل تسلم محتجزين في اليوم السابع من الهدنة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية القطرية ماجد بن محمد الأنصاري، إنه تم “توصل الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي إلى اتفاق لتمديد الهدنة الإنسانية في قطاع غزة ليوم إضافي (اليوم الخميس) بالشروط السابقة نفسها، وهي وقف إطلاق النار، ودخول المساعدات الإنسانية”، وذلك في إطار وساطة قطر المشتركة مع مصر والولايات المتحدة.

وأكد المتحدث باسم الوزارة، في حديث لوكالة الأنباء القطرية (قنا)، استمرار تكثيف الجهود بهدف الوصول إلى وقف دائم لإطلاق النار في قطاع غزة.

وقال الناطق باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، في منشور على أكس، إنه “نظرا لجهود الوسطاء لمواصلة عملية إطلاق سراح المختطفين ووفق شروط الاتفاق ستستمر فترة الهدنة الإنسانية المؤقتة”.

بدورها، أكدت حماس أنه تم الاتفاق مع إسرائيل على تمديد الهدنة ليوم إضافي، بحسب فرانس برس.

وفي وقت سابق، قالت حماس إن إسرائيل رفضت تسلم سبعة محتجزين من النساء والأطفال وجثث ثلاثة آخرين أشارت الحركة إلى أنهم قتلوا بسبب القصف الإسرائيلي للقطاع مقابل تمديد الهدنة المؤقتة لليوم الخميس.

وأضافت الحركة في بيان نشرته رويترز إن الرفض الإسرائيلي جاء “رغم التأكيد عبر الوسطاء أن هذا العدد هو كل ما توصلت له الحركة” من المختطفين “من نفس الفئة” المتفق عليها.

طلبت كتائب القسام، اليوم الخميس، من قواتها العاملة، البقاء على جاهزية قتالية عالية في الساعات الأخيرة من التهدئة تحسبا لـ تجدد القتال.

وقالت في بيان: “كتائب القسام تطلب من قواتها العاملة البقاء على جاهزية قتالية عالية في الساعات الأخيرة من التهدئة تحسبًا لتجدد القتال في حال عدم تجديدها والبقاء على ذلك ما لم يصدر بيان رسمي يؤكد تمديد التهدئة”.

وكانت صحيفة “يديعوت أحرنوت” نقلت فجر اليوم عن مصدر إسرائيلي قوله إنه إذا لم تتغير قائمة الأسرى التي نقلتها حركة حماس عبر الوسطاء، بحلول الساعة 7 صباحًا، فإن إسرائيل ستستأنف الهجوم على قطاع غزة.

وذكرت “يديعوت أحرنوت” أنه لم يتم التوصل إلى اتفاق بين إسرائيل وحماس بشأن تمديد الهدنة.

وقالت إن حماس قدمت عبر الوسطاء قائمة بأسماء أسرى ترفضها إسرائيل، وأوضحت إسرائيل أن على حماس تعديلها من أجل إقرارها، وإلا فإن إسرائيل لن تكون جزءا منه. وأن الموعد النهائي لإسرائيل (لاستئناف القتال في غزة) هو الساعة 07:00 صباحًا.

وانتهى اجتماع مجلس الحرب الإسرائيلي فجر اليوم دون إعلان قرار بخصوص تمديد الهدنة.  

وقبيل ساعات قليلة من انتهاء الهدنة، وصل وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن فجر الخميس إلى تل أبيب، حيث من المتوقع أن يجتمع بالقادة الإسرائيليين لمناقشة تمديد الهدنة المؤقتة وتعزيز المساعدات الإنسانية لقطاع غزة.

وقال مسؤول فلسطيني إن بلينكن، الذي يقوم بزيارته الثالثة للمنطقة منذ 7 أكتوبر، من المتوقع أن يزور الضفة الغربية المحتلة حيث من المرجح أن يلتقي بالرئيس الفلسطيني محمود عباس، وبحسب “رويترز”.


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock