تكنولوجيا

كم ساعة ذكية باعتها أبل خلال الربع الرابع من 2020؟

قال تيم كوك الرئيس التنفيذى لشركة أبل عام 2019، إن أكبر مساهمة للبشرية ستكون الابتكارات التى تقوم بها الشركة فى مجال الصحة، وتعد أبل ووتش واحدة من مبادرات أبل التى تركز على الصحة، ويبدو أن الساعة تعمل بشكل أفضل من أى وقت مضى بالنسبة للشركة، إذ شهدت أبل رقماً قياسياً جديداً عندما يتعلق الأمر بسلسلة أبل ووتش الخاصة بها، حيث تُظهر البيانات الفصلية الأخيرة الصادرة عن IDC أن الشركة باعت رقمًا قياسيًا من الساعات فى الربع الثالث من عام 2020.

وفقًا للبيانات الجديدة من IDC Worldwide Quarterly، وصلت شحنات أبل ووتش إلى 11.8 مليون وحدة، وفى العام الماضى فى نفس الربع، باعت الشركة 6.8 مليون وحدة، مسجلة نموًا بنسبة 75٪ على أساس سنوي.

وتشير بيانات IDC إلى أن أبل ووتش استحوذت على حصة سوقية تبلغ 21.6٪ بين الأجهزة القابلة للارتداء التى يتم ارتداؤها بالمعصم والتى تم شحنها فى جميع أنحاء العالم فى الربع الأخير، متخلفة فى المرتبة الثانية بعد حصة Xiaomi التى تقدر بـ 24.5٪ فى السوق، ولكن هذا يشمل كل شيء من الساعات الذكية المتطورة إلى أجهزة تتبع اللياقة البدنية الأساسية مثل Xiaomi Mi Band ، والتى يقل سعرها عن 50 دولارًا.

وعندما يتعلق الأمر بسوق الأجهزة القابلة للارتداء بشكل عام، برزت شركة أبل كشركة رائدة فى السوق حيث تم شحن ما يقدر بـ 41.4 مليون جهاز، بما فى ذلك AirPods و AirPods Proوهذا ارتفاع من 29.8 مليون وحدة فى نفس الربع من العام الماضى، مما يجعل الشركة تحقق نموًا سنويًا بنسبة 38.6٪.



وقالت IDC فى تقريرها: “حظيت أجهزة AirPods جنبًا إلى جنب مع ساعات أبل بشعبية كبيرة بسبب الطلب المدفوع بالوباء، وضمنت تشكيلة أبل ووتش الموسعة أيضًا توفر الأجهزة بنقاط أسعار متعددة بما فى ذلك المنتجات الجديدة متوسطة المستوى مثل Watch SE.”

وواصلت صناعة الأجهزة القابلة للارتداء نموها خلال الربع الثالث من عام 2020، حيث شهد السوق زيادة بنسبة 35.1٪ فى السوق على أساس سنوى، إجمالاً قام البائعون بشحن 125 مليون وحدة فى الربع الثالث من عام 2020.

 وكانت الزيادة مدفوعة بالموسمية، وإطلاق المنتجات الجديدة، والوباء العالمى، كما ساعدت المنتجات الجديدة من أمثال أبل وسامسونج وغيرهما على تجديد الاهتمام بالفئات الشائعة مثل الساعات الذكية وأجهزة السمع.

وفى الوقت نفسه، زاد إنفاق المستهلكين على الإلكترونيات أيضًا خلال الأشهر الأخيرة، حيث انخفض الإنفاق على السفر وتناول الطعام خارج المنزل والأنشطة الترفيهية الأخرى، وكان هذا التحول فى الإنفاق حافزًا آخر لسوق الأجهزة القابلة للارتداء.


الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock