أخبار عالميةالاخبار

لجنة جائزة نوبل توجه رسالة لـ آبي أحمد

اعتبرت لجنة جائزة نوبل النرويجية، اليوم الخميس، أن رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد الذي منحته جائزة نوبل للسلام عام 2019، لديه “مسؤولية خاصة” لإنهاء النزاع القائم في إقليم تيجراي منذ نهاية عام 2020.

رسالة نوبل لـ آبى أحمد

وقالت اللجنة في رسالة لوكالة “فرانس برس”: “بصفته رئيسا للوزراء وحائزا على نوبل للسلام، أبي أحمد لديه مسؤولية خاصة لإنهاء النزاع والمساهمة في تحقيق السلام” في المنطقة، حيث قتل آلاف الأشخاص بسبب النزاع.

وعلى الجانب الأخر أعلنت الهيئة العامة للأمم المتحدة عن مقتل 3 لاجئين جراء قصف غاشم للحكومة الإثيوبية برئاسة أبي أحمد على إقليم تيجراي.

وكشفت الأمم المتحدة في نبأ عاجل بحسب العربية عن مقتل 3 لاجئين في قصف للحكومة الإثيوبية في تيجراي.

ويجري حاليًّا المبعوث الأمريكي جيفري فيلتمان زيارته إلى إثيوبيا لتشجيع الطرفين المتنازعين على المفاوضات بعد انسحاب مسلحي تيجراي إلى الإقليم الشمالي.

آفاق محادثات للسلام

وقال المتحدث باسم الخارجية نيد برايس، إن “فيلتمان سيلتقي مع مسؤولين حكوميين كبار للبحث فيما يمكن أن تكون عليه آفاق محادثات للسلام”.

وأضاف: “نعتبر أن هذا يوفر فرصة لكلا الجانبين لوقف العمليات القتالية والجلوس إلى طاولة المفاوضات”.

وتأتي هذه الرحلة بعدما أعلن مسلحو تيجراي انسحابهم إلى داخل الإقليم في شمال البلاد، إثر تهديدهم بالسير نحو العاصمة قبل أسابيع قليلة من ذلك.

انتهاك حقوق الإنسان

وأحيا هذا الانسحاب الأمل في انطلاق مفاوضات السلام في إثيوبيا بعد أكثر من 13 شهرا من النزاع الذي تخللته انتهاكات وفظاعات.

وعلى مدار أكثر من عام من الدماء وانتهاك حقوق الإنسان أصبح الوضع داخل إقليم تيجراي حديث العالم كله، وذلك على الرغم من الإعلان عن وقف لإطلاق النار عقب الهزيمة الكبيرة التي تلقاها الجيش الإثيوبي بالإقليم المشتعل.

آبي أحمد

وبعد جولات طويلة من الصراع في الإقليم في 28 يونيو ومع تقدم قوات دفاع تيجراي، غادرت الإدارة الموقتة التي عيّنها آبي أحمد في تيجراي عاصمة إقليم ميكيلي، ما شكّل منعطفا في النزاع.

إقرأ أيضاً

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock