تكنولوجيا

لو مش هتقفله.. إيه الفرق بين خيارى Hibernate وSleep بجهاز الكمبيوتر

من المعروف أن قائمة خيارات إغلاق الكمبيوتر الذى يعمل بنظام ويندوز تضم العديد من الخيارات بما فى ذلك وضع Sleep إضافة إلى وضع أخر وهو Hibernate، واللذين يعتقد الكثير من المستخدمين أنهما يؤديان نفس الوظيفة، لكنه يوجد العديد من الاختلافات بينهما وهو ما نعرضه كما يلى:

وضع Sleep

هو أحد بدائل إيقاف التشغيل للكمبيوتر، حيث يدخل الكمبيوتر فى وضع خمول، حيث تبقى جميع العمليات والملفات كما هى ويمكن استئناف العمل من مكان تركه تماماً عند تشغيل الكمبيوتر مجدداً، وذلك من حلال وضع جميع الملفات والعمليات الضرورية على ذاكرة الوصول العشوائى “RAM”.

لتتوقف جميع أجزاء الكمبيوتر تقريباً عن العمل، لكن الكمبيوتر يستمر باستهلاك الطاقة “بشكل منخفض للغاية” ليبقى ذاكرة الوصول العشوائى تعمل، حيث أن قطع التيار عن ذاكرة الوصول العشوائى يؤدى إلى فقدان محتواها كونها ذاكرة مؤقتة.



ولعل من مميزاته أن جميع الملفات والبرامج المفتوحة تبقى كما هى تماماً عند ايقاظ الكمبيوتر، ويمكن العودة إليها بسهولة، كما أن عملية تشغيل الكمبيوتر تحتاج لوقت قصير للغاية “بضعة ثوانٍ فقط” مما يجعل النوم أفضل بكثير من إيقاف التشغيل.

أما أبرز عيوبه فهى أن أى انقطاع كهربائى ولو لجزء من الثانية يعنى فقدان جميع الملفات والمهام التى تم إبقاؤها فى الذاكرة، كذلك ففى الكثير من أجهزة الكمبيوتر المكتبية تبقى مروحة وحدة التزويد بالطاقة تعمل عند النوم، وهذا ما يعنى أن الصوت من الممكن أن يكون مزعجاً للغاية.

 

وضع Hibernate

يعتبر هذا الوضع مخصص للتعامل مع الحالات التى تتطلب نوماً أطول كأن يستمر الأمر لساعات عدة أو أيام مثلاً، وهو يوفر نفس الغاية الأساسية من وضع Sleep، حيث أن الكمبيوتر عند إعادة التشغيل يعود إلى حالته السابقة ويتيح للمستخدم الاستمرار بالعمل دون فقدان لتقدمه ودون الحاجة لفتح الملفات والبرامج مجدداً، لكن ما يبدو قريباً فى الظاهر مختلف تماماً فى التنفيذ.

وعلى عكس وضع Sleep الذى يبقى ذاكرة الوصول العشوائى فعالة دائماً، فإن وضع Hibernate يوقف هذه الذاكرة برفقة الأجزاء الأخرى من الكمبيوتر، حيث يعتمد المبدأ على نسخ محتو ذاكرة الوصول العشوائى بأكمله إلى وحدة التخزين (سواء كانت قرصاً صلباً أو وحدة SSD)، وعند الحاجة للاستيقاظ يتم إعادة محتوى ذاكرة الوصول العشوائى أليها مجدداً ويستمر العمل كما كان تماماً قبل الاسبات.

ولعل أبرز مميزاته أنه يمكن العودة لإكمال العمل من مكان التوقف تماماً دون الحاجة لإعادة فتح الملفات أو البرامج من جديد، كما أنه لا يستهلك الكمبيوتر أى طاقة أبداً، أى أن الحواسيب المكتبية من الممكن أن تفصل من الكهرباء دون مشاكل، وشحن بطاريات الحواسيب المحمولة لن يتأثر أبداً بوضع الإسبات.

لكن أبرز عيوبه هو أن وقت التشغيل طويل نسبياً، فمع أنه أقصر من وقت الإقلاع العادى، فهو أطول بشكل ملحوظ من وقت الاستيقاظ من وضع النوم (Sleep).

 


الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock