اقتصاد

مستوردون سعوديون يطلبون 8 ملايين كمامة قطنية وقماشية من مصر

مع تنامى الطلب العالمى على الكمامات والبدل الواقية والمستلزمات الطبية، يسعى المستوردون فى كافة الدول لتلبية احتياجات الأسواق الداخلية، عبر توقيع أكبر عدد من صفقات استيراد هذه المستلزمات، لتحقيق أقصى استفادة من أزمة فيروس كورونا الحالية.
 
وهنا فى مصر، سوق صفقات التصدير ليس ببعيد عن هذا التوجه العالمى، إذ كشفت معلومات حصل اليوم السابع عليها، طلب مستوردين سعوديين من إحدى الشركات المصرية الكبيرة العاملة فى مجال صناعة الملابس، توريد 8 ملايين غطاء وجه “كمامة” قماشية وقطنية خلال الفترة المقبلة.
 
الطلب السعودى قد يواجه بعض العوائق فى مصر، وذلك لأن الحكومة أصدرت فى 17 مارس  قرارين بوقف تصدير كل من الماسكات الجراحية (أقنعة الوجه “كمامات” ) ومستلزمات الوقاية من العدوى والكحول بكافة أنواعه ومشتقاته، وذلك لمدة 3 أشهر تبدأ من تاريخ نشر القرارين بالوقائع المصرية، ثم تم تجديد القرار لمدة 3 أشهر أخرى تبدأ من 17 يونيو الجارى.
 
الشركة المنتجة للكمامات تراهن على اتمام صفقة التعاقد لتوريد 8 ملايين كمامة قطنية إلى المملكة السعودية، وذلك بالرهان على أن أغطية الوجه المصنعة من القماش أو القطن لن تكون خاضعة لقرار وقف تصدير الكمامات المعلن فى مارس الماضى، وذلك لكونها ستصدر على أنها منتجات غير طبية أو وقائية، لكن وزارة الصناعة أكدت في بيان سابق، أن تصدير الكمامات يتطلب موافقة مسبقة.
 
 
 
 
 
وتجرى اتصالات بين الشركة المنتجة للكمامات، وبين مسئولىن بوزارة الصناعة والتجارة، لمعرفة الموقف القانوني من إمكانية تصدير الكمامات، خاصة مع احتمالية توجيه شحنات لدول أخرى فى حال موافقة الوزارة على التصدير، وعدم شمول قرار الحظر على الكمامات القطنية أو القماشية.
 
وستظل هذه الصفقة معلقة لحين حصول الشركة المنتجة على موافقة وزارة الصناعة والتجارة على بدء التصدير، فى حين تسعى الحكومة لتطبيق مواصفات قياسية للوصول بجودة الكمامات القطنية لأفضل نتيجة، وذلك فى ظل حملات تطالب بعدم استخدام الكمامة القماشية لعدم فعاليتها.
 
وتسبب الركود الواضح فى مبيعات الملابس الجاهزة جراء جائحة كورونا، فى اتجاه مصانع عديدة إلى إضافة خطوط إنتاج جديدة لديهم من أجل إنتاج كمامات قماشية غير طبية، منها كمامات قطنية أو كمامات مخلوطة بين القطن والبوليستر، وفق مصنعون بقطاع الملابس الجاهزة.
 
وفى وقت سابق قالت وزارة الصناعة، إن الاجهزة الرقابية التابعة للوزارة ستقوم بحملات دورية للتفتيش على المصانع المنتجة للكمامات القماش للتأكد من التزامها بتطبيق الاشتراطات ومعايير الجودة التي اعتمدتها الوزارة والخاصة بتصنيع الكمامات القماش لتوفير اعلى معدلات الحماية والحفاظ على صحة وسلامة المستهلك.

 

 




الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock