تكنولوجيا

هل يوجد كوكب تاسع أكبر من الأرض فى المجموعة الشمسية؟

يعتقد علماء الفلك بوجود كوكب أكبر من الأرض يقع فى أقصى نطاقات المجموعة الشمسية، والذى قد يغير نظريات الفلك المتعلقة بتشكل المجموعة الشمسية، فمنذ أن نشر عالم الفلك سكوت شيبارد، من مؤسسة كارنيجى للعلوم فى واشنطن، ومعاونه تشاد تروخيلو، من جامعة أريزونا الشمالية، دراسة علمية حول الشكوك بوجود كوكب غير مرئى عام 2014، استمرت الأدلة بالظهور تدريجيا على إثبات هذه النظرية، حسبما تقول صحيفة ذى جارديان البريطانية.

وعندما سئل شيبارد عن مدى اقتناعه بأن العالم الجديد، الذى يسميه الكوكب العاشر (على الرغم من أن العديد من علماء الفلك الآخرين يسمونه الكوكب 9)، هو حقا موجود، اكتفى شيبارد بالقول: “أعتقد أنه من المرجح أن يكون موجودا“.

وتنتظر الأوساط فى علم الفلك تأكيد الأدلة على وجود مثل هذا العالم الجديد عن طريق تلسكوب حديث عملاق يحمل اسم “فيرا سى روبن”، تيمنا بعالم الفلك الذى اكتشف فى السبعينيات بعض الأدلة الأولى على وجود المادة المظلمة، التى تشكل جزءا كبيرا من كتلة الكون.

ومن المقرر أن يبدأ العمل بالمرصد الفلكى الجديد فى العام 2022، حيث يمكن لتلسكوب روبن العثور على الكوكب بشكل واضح أو على الأقل تقديم دليل ظرفى على وجوده.



وفى حين أن اكتشاف الكوكب سيكون بمثابة انتصار لعلماء الفلك، إلا أنه أيضا سيكون كارثة للنظرية القائمة حول كيفية نشوء النظام الشمسي.

يقول سكوت شيبارد إن من شأن اكتشاف هذا الكوكب أن يغير كل ما كنا نظن أننا نعرفه عن تكون الكواكب بشكل عام، خاصة فى ظل عدم وجود أى نظرية تفسر كيف لكوكب كبير أن يتشكل بعيدا عن الشمس.

وبينما ما يزال أقصى النظام الشمسى البعيد مكانا غامضا ومجهولا، فإنه يحتوى على ألغاز كثيرة وعلى كمية هائلة من الأجرام الفلكية غير المعروفة التى تبدأ من حدود مدار كوكب نبتون، الذى يبعد حوالى 30 مرة ضعف بعد الأرض عن الشمس، أى حوالى 30 وحدة فلكية.

مع ذلك، بحلول نهاية القرن العشرين، بدأ علماء الفلك فى العثور على عوالم متناهية الصغر بعد كوكب نبتون باستخدام تلسكوبات أكبر وأحدث وكانت تلك الكواكب التى تم اكتشافها جميعها أصغر حجما من كوكب بلوتو ولقبت بالكواكب القزمة.

وحتى عام 2005، اكتشف عالم الفلك مايك براون من معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا كوكب إريس الجديد، الذى يبلغ حجمه حوالى حجم كوكب بلوتو وربما أكبر، الأمر الذى دعا وكالة الفضاء ناسا إلى إعلان اكتشاف الكوكب رقم 10 فى المجموعة الشمسية.

لكن بعد حوالى عام، قرر الاتحاد الدولى لعلماء الفلك أن بلوتو وإريس أصغر من أن يطلق عليهما اسم كوكب ليسميها كواكب قزمة، لذا عاد النظام الشمسى ليتكون من 8 كواكب هي: عطارد، الزهرة، الأرض، المريخ، المشترى، زحل، أورانوس، نبتون.

وفى عام 2012، بدأت أولى الخيوط تتكشف حول الأدلة على وجود “الكوكب التاسع” من جديد، عندما كان شيبارد وتروخيو يقومان برصد الأجرام السماوية باستخدام مرصد سيرو تولولو فى تشيلي.

وتم العثور على عدة أجرام سماوية، لكن كوكبا واحدا برز على وجه الخصوص وتمت فهرسته تحت اسم VP113 2012، ولقب حينها باسم الكوكب بايدن – تيمنا باسم نائب الرئيس الأميركى جو بايدن فى ذلك الحين. وهذا الكوكب الجديد لا يقترب فى مداره أكثر من حوالى 80 وحدة فلكية عن الشمس بينما لا يبتعد عن 440 وحدة فلكية عن مركز المدار، مما يعنى أنه يتبع مدارا بيضاويا فى رحلته حول الشمس.

ولم يكن الشيء الأكثر غرابة، فمن قبيل الصدفة بدا مداره مشابها جدا لمدار جرم سماوى آخر بعيد يعرف باسم “سيدنا” Sedna، الذى تم اكتشافه من قبل علماء الفلك فى جامعة ييل الأميركية فى عام 2003 ويدور بشكل بيضاوى أيضا. وكانت أبعد نقطة له عن الشمس حوالى 937 وحدة فلكية، بينما أقرب نقطة له عن الشمس كانت 76 وحدة فلكية.

يقول عالم الفلك سكوت شيبارد إن الأجرام الفلكية مثل “سيدنا” و”بايدن” لا يمكن أن تدور فى مثل هذه المدارات غريبة الأطوار”. وبدلا من ذلك، أكدت المحاكاة الحاسوبية إلى أن الكوكبين يدوران بمدار أقرب من ذلك بكثير لكن تم إبعادهما عن تلك المدارات بسبب التفاعلات الجاذبية مع الكواكب الأكبر.

والغريب فى الأمر أن المدارين البيضاويين يخضعان لنفس الحركة المدارية بشكل تقريبى، وأشبه بالمدارات الأخرى للكواكب القريبة لهما. والشيء الوحيد الذى يمكن أن يفكر فيه العلماء لتفسير ذلك هو وجود كوكب أكبر بكثير.

وقام علماء الفلك بإجراء بعض الحسابات الفلكية التى كشفت عن إمكانية وجود كوكب أكبر من كوكب الأرض ما بين مرتين إلى 15 مرة، ويقع على مدار حول الشمس ما بين 250 إلى 1500 وحدة فلكية.

وتم نشر نتائج هذه الدراسة فى مجلة نيتشر العملية فى مارس 2014 وبدأ الاهتمام بالكوكب 9 فى اكتساح العالم الفلكي.

وفى عام 2015 اكتشف عدد من العلماء من بينهم شيبارد وتروخيلو كوكب 2015 TG387 ولقباه بـ”الكوكب العفريت”، ويتبع فى حركته المدارية ذات المسار المدارى حول الشمس للكواكب الأخرى، مما ينفى فكرة أن المحاذاة المدارية هى محض صدفة عشوائية.

ونشر علماء الفلك فى جامعة كالتيك فى ولاية كاليفورنيا، فى عام 2016، تحليلا خاصا بهم لهذه الدراسة حول حجم وبعد الكوكب، كما اقترحوا أيضا منطقة فى الفضاء يمكن العثور فيها على الكوكب، غير أن اكتشاف هذا الكوكب أشبه ما يكون كالبحث عن إبرة فى كومة قش، ولن يتمكن أى تلسكوب حالى فى العثور عليه.

لكن ربما يستطيع تلسكوب روبن اكتشاف هذا الكوكب؛ فمرصد روبن الذى شارف بناؤه على الانتهاء هو بمثابة “الوحش الذى سوف يلتهم السماء“.

ففى حين أن معظم التلسكوبات تستغرق شهورا أو سنوات لمسح السماء كلها فى البحث عن الأجرام السماوية، فإن تلسكوب روبن سيتمكن من إنجاز المهمة فى 3 ليال فقط، مما يعنى رصد الأجرام السماوية المتحركة بشكل متكرر على فترات متكررة.

ومن المقرر أن يفتح التلسكوب روبن عينه العملاقة على السماء للمرة الأولى فى وقت لاحق من هذا العام، قبل افتتاحه رسميا بعد عدة سنوات.

ويقول عالم الفلك سكوت شيبارد: “سيغير هذا المسح علوم النظام الشمسى التى نعرفها. وإذا كان الكوكب 9 موجود فى المجموعة الشمسية، فإن تلسكوب روبن يجب أن يراه“.

وحتى لو فشل التلسكوب فى رؤية الكوكب مباشرة، فإنه سيكتشف العديد من العوالم الصغيرة البعيدة التى يمكن من خلالها تحديد موقع الكوكب بدقة أكبر، مما يساعد على تضييق منطقة البحث. وإذا ما تم اكتشاف الكوكب رقم 9 هناك، ستكون العواقب حول النظريات الفلكية وخيمة.

فمعظم علماء الفلك يعتقدون حاليا بأن النظام الشمسى ولد قبل 4.6 مليارات سنة من سحابة ضخمة من الغاز والغبار تعرف بالسديم الشمسى، وقد جذبت معظم مادة السديم الشمسى إلى مركزه، حيث تكونت الشمس فيه.

ويعتقد أن جسيمات صغيرة مما بقى من مادة تراكمت مع بضعها بعد ذلك مكونة أجساما أكبر فأكبر، حتى تحوَ لت إلى الكواكب الثمانية، وما بقى منها تحول إلى الأقمار والكويكبات والمذنبات، وهذا يعنى أنه لا يوجد ما يكفى من المواد الخام من ذلك السديم لتشكيل كوكب كبير فى أقصى النظام الشمسي.

ولتفسير نظرية نشوء الكوكب 9، يشير بعض علماء الفلك إلى أن هذا الكوكب كان مقدرا له أن يصبح كوكبا عملاقا غازيا مثل المشترى أو زحل، لكن بسبب تفاعلات الجاذبية الثقالية توقف نمو هذا الكوكب وقذف به إلى أقصى المجموعة الشمسية.

ويشكك عالم الفلك جاكوب شولتز من جامعة دورام فى تلك النظرية بالقول: “هذا الأمر ممكن، لكنه يتطلب حدوث الكثير الأمور، لأن الجاذبية الثقالية وحدها لا يمكنها القيام بتلك المهمة، وبدلا من ذلك، يجب أن يكون هناك سلسلة من التفاعلات والتجاذبات الأخرى لوضع الكوكب فى مدار لا يمكنه العودة إلى المكان الذى تشكل فيه أول مرة.”

ويقترح شولتز بدلا من ذلك أن الجرم الفضائى الذى يتم الحديث عنه ليس بكوكب، ولكنه عبارة عن ثقب أسود.

وإذا كان الأمر كذلك، لن يتمكن حتى تلسكوب روبن الجديد من رؤيته ورصده، لأن الثقوب السوداء لا ينبعث منها أى ضوء على الإطلاق – فهى ببساطة تبتلع الضوء وأى شيء آخر يحدث داخلها.

واقتراح العالم تشولز بأن هذا الجرم ما هو إلا ثقب أسود يندرج تحت نظرية لم يتم إثباتها حتى الآن حول تشكل عدد كبير من الثقوب السوداء التى تشكلت بعد وقت قصير من تشكل الكون.

ولكن فى الوقت الحاضر، يبدو أن معظم علماء الفلك يتماشون مع فكرة وجود كوكب كبير فى المجموعة الشمسية، فى انتظار أن يتم اكتشافه فى السنوات القليلة المقبلة.


الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock