logo
بالصور.. كوارث طبيعية تضرب العالم في سبتمبر.. "هارفي".. و"إرما".. و"ليديا" أبرزها

بالصور.. كوارث طبيعية تضرب العالم في سبتمبر.. "هارفي".. و"إرما".. و"ليديا" أبرزها

شهد العالم خلال شهر سبتمبر الجاري، العديد من الكوارث الطبيعية، التي أسفرت عن الكثير من الخسائر البشرية والمادية، ففي٣٠ أغسطس وقع إعصار "إرما" بالولايات المتحدة الأمريكية، أما الخميس، حدث زلزال قدرت شدته عند 4.6 درجة شرق اليابان، وسبق ذلك عدد من الأعاصير والزلازل التي ظهرت في مناطق مختلفة حول العالم.

وترصد "أهل مصر" في هذا التقرير، الكوارث الطبيعية التي وقعت مؤخرًا وجعلت العالم على حافة الهاوية..

- الأعاصير:

تعرضت الولايات المتحدة الأمريكية في أواخر شهر أغسطس، لأعاصير "هارفي، إرما، ليديا".

- إعصار إرما:

يعد من أقوى الأعاصير في المحيط الأطلسي منذ قرن تقريبًا، والذي تمركز في ولاية فلوريدا، بعد اجتياحه منطقة الكاريبي كإعصار نادرمن الفئة الخامسة، وهى أعلى درجة من مقياس الأعاصير، حيث سقطت أشجار ورافعات بناء وحول شوارع الولاية إلى أنهار، وأدت شدة الرياح إلى قطع التيار الكهربائي عن 7 ملايين منزل وشركة في الولاية.

كما أعلن فريق الإغاثة في ولاية فلوريدا الأمريكية ارتفاع حصيلة ضحايا الإعصار إلى 12 قتيلًا، وتم إخلاء أكثر من 25% من سكان ولاية فلوريدا.

- إعصار هارفي:

ضرب إعصار هارفي ولاية تكساس الأمركية، والذي يعد الإعصار الأقوى منذ إعصار شارلي عام 2004.

وخلف الإعصار الذي بدأ في الخامس عشر من أغسطس الماضي، العديد من الضحايا، وصل عددهم إلى 17 شخصا، بجانب الدمار الذي لحق بالبنية التحتية والمنازل بتكساس، وغلق مطار "جورج بوش" في مدينة "هيوستن" نتيجة مرافقة رياح للإعصار وصلت سرعتها إلى 215 كلم ساعة.

وقد بلغت الخسائر، ما بين 150 مليارا إلى 180 مليار دولار.

- إعصار ليديا:

اجتاح إعصار "ليديا" الاستوائي وفي الثالث من سبتمبر الجاري، ولاية شبهَ جزيرة بابا كاليفورنيا في المكسيك، وتسبب في مقتل أربعة أشخاص على الأقل، ما أدي إلى إجلاء أكثر من ألف وأربعمائة شخص إلى مراكز إيواء مؤقتة.

- زلزل اليابان:

كما وقع الخميس، زلزل في شرق اليابان فى منطقة سايتاما إلى الشمال من طوكيو، والذي بلغت قوته 4.6 درجة، على عمق 50 كيلومترًا.

كما تستعد الصين لاستقبال إعصار "تاليم" وقد أصدرت السلطات المحلية إشعارات إخلاء تصل إلى 500 ألف شخص، وستستخدم السلطات المحلية المباني المدرسية والملاعب الرياضية كملاجئ مؤقتة.