logo
الكنيسة القبطية المصرية الأرثوذكسية تُحرج الإدارة الأمريكية وترفض طلبها بعد قرار ” ترامب” بشأن القدس

الكنيسة القبطية المصرية الأرثوذكسية تُحرج الإدارة الأمريكية وترفض طلبها بعد قرار ” ترامب” بشأن القدس

أثار الرئيس الأمريكي الحالي ” دونالد ترامب” غضب جميع المسلمين في أنحاء العالم بعد قراره الصادم بنقل سفارة واشنطن من تل أبيب إلى القدس، والإعلان الرسمي أن القدس عاصمة إسرائيل، في مشهد مستفز لجميع المسلمين والمسيحين العرب، وعلى الفور أحرجت الكنيسة القبطية المصرية الأرثوذكسية الإدارة الأمريكية بعد قرارها الصادم لهم منذ قليل.

الكنيسة القبطية الأرثوذكسية تُحرج ترامب والإدارة الأمريكية

حيث أصدرت الكنيسة بياناً هاماً منذ قليل بشأن القرار التي اتخذته الإدارة الأمريكية على لسان رئيسها ” ترامب” بشأن القدس، مؤكده أنه جاء في وقت غير مناسب، وذلك دون أي اعتبار لجميع شعوب الدول العربية ، حيث قدمت الكنيسة الكنيسة القبطية المصرية الأرثوذكسية اعتذارها عن عدم استقبال نائب الرئيس الأمريكي خلال زياته القادمة في مصر، والتي من المقرر لها شهر ديسمبر الجاري 2017.

وأضافت الكنيسة من خلال بيان هام لها معلقة على قرار الرئيس الأمريكي ” ترامب” بشان القدس قائله فيه: ” نصلي للجميع بالحكمة والتروي في معالجة
 القضايا التي تؤثر على سلام شعوب الشرق الأوسط، إله السلام يعطينا السلام في كل أوان ويحفظ 
الجميع في خير وسلام”.

وجاء هذا القرار بعد قرار شيخ الأزهر أمس برفض لقاء نائب الرئيس الأمريكي ” مايك بنس”، وذلك بعد تقديم السفارة طلب لشيخ الأزهر الشريف تطلب فيه السماح لنائب الرئيس الأمريكي بزيارة مشيخة الأزهر، وعلى الفور رفض الدكتور ” الطيب” تلك الزيارة بعد قرار الرئيس الأمريكي بشان القدس.