logo
فخر الدين باشا يُحدث أزمة بين تركيا والإمارات العربية المتحدة على الرغم من مرور 70 عاماً على وفاته

فخر الدين باشا يُحدث أزمة بين تركيا والإمارات العربية المتحدة على الرغم من مرور 70 عاماً على وفاته

فخر الدين باشا واحداً من قادة الدولة العثمانية عرف بلقب “نمر الصحراء” كما لقبته القوات الانجليزية في الحرب العالمية الثانية بلقب “النمر التركي ” حيث كان والياً على المدينة المنورة عام 1917 وحتى هزيمة الدولة العثمانية و قيامها  بالتوقيع على معاهدة موندروس والتي تقضي بانسحاب القوات العثمانية من الشام والحجاز  والتي كانت تحت سيطرة الدولة العثمانية  لعدة قرون الا ان فخر الدين باشا رفض تسليم المدينة المنورة وقال  بحسب ما ذكره المؤرخ العراقي المؤرخ العراقي أورخان محمد على :

 لن نستسلم أبدًا ولن نسلم مدينة الرسول لا للإنجليز

وعلى الرغم  من وفاة فخر الدين باشا منذ ما يقارب السبعون عاماً الا انه كان محوراً لخلاف بين تركيا والإمارات العربية المتحدة حيث قام وزير الخارجية الإماراتي بإعادة نشر تغريدة عبر موقع تويتر والتى اعتبرها الاتراك إساءة للقائد العثماني فخر الدين باشا حيث تناولت التغريدة قيام فخر الدين باشا بعمليات سرقة ونهب للمدينة المنورة وقيامه بتهجير أهالي المدينة عبر القطار الذى كان  يربط بين الحجاز وتركيا في ذلك الوقت ،والتغريدة  التي قام وزير الخارجية الإماراتي بإعادة نشرها كانت للدكتور على العراقي والتي اختتمها بجملة ان هؤلاء هم اجداد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان ،بحسب ما نشره موقع

 

وكان رد الفعل التركي على الاحداث المشار اليها  من قبل الرئيس رجب طيب أردوغان والذي أعرب عن استيائه واعتبرها بمثابة الاساءة الموجهة للشعب التركي  وقال من خلال اجتماعاً مع  مسؤولين  اتراك على حد لفظه :

“أنتم أيها المثيرون للشفقة تهينوننا، أين كنتم عندما كان فخر الدين باشا يدافع عن المدينة؟”.

وتناولت وسائل التواصل الاجتماعي الازمة بين الشعب التركي والإماراتي بسبب التغريدة المشار ،كما تم تناول منشورات عن تاريخ القائد فخر الدين باشا  حول وجهة النظر التي تناولتها التغريدة وحول وجهة النظر التي تناولها الرئيس التركي من خلال إشارته  إلى دفاع فخر الدين باشا عن المدينة المنورة  ضد الانجليز .