logo
بعد الإفراج عنه.. الأمير متعب بجوار محمد بن سلمان في سباق للخيل

بعد الإفراج عنه.. الأمير متعب بجوار محمد بن سلمان في سباق للخيل

ظهر وزير الحرس الوطني السعودي السابق الأمير متعب بن عبدالله بن عبد العزيز آل سعود، السبت، للمرة الأولى في فعالية عامة بالمملكة عقب الإفراج عنه بعد تسوية مالية في إطار حملة مكافحة الفساد في السعودية.

وظهر متعب بجوار رئيس لجنة مكافحة الفساد، ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، خلال حفل لسباق الخيل يقام سنويًا بالمملكة السعودية.

ونشرت وكالة الأنباء السعودية (واس) صورًا للأميرين خلال الحفل الذي شهد أيضًا حضور كل من الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، والأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير، وخالد بن عبدالعزيز بن عياف وزير الحرس الوطني، والأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز المستشار بالديوان الملكي، والأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الرياض، والأمير بندر بن فيصل بن بندر بن عبدالعزيز مساعد رئيس الاستخبارات العامة، والأمير سعود بن سلمان بن عبدالعزيز، والأمير عبدالله بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز المستشار بالديوان الملكي، والأمير محمد بن فيصل بن محمد بن سعود بن عبدالعزيز، ومدير عام نادي الفروسية عادل المزروع .

وبدأت المملكة حملة قالت إنها لمكافحة الفساد في الرابع من الشهر الماضي، وألقت خلالها القبض على حوالي 200 شخصية بارزة بينهم أمراء ووزراء سابقين ورجال أعمال بارزين.

وكان أبرزهم الأمير متعب قائد الحرس الوطني السابق والذي أقيل قبل ساعات من احتجازه بفندق ريتز كارلتون بالعاصمة الرياض.

وذكرت مصادر سعودية لوسائل إعلام عالمية بينها نيويورك تايمز وبلومبرج، إن الأمير متعب أفرج عنه بعد التوصل لتسوية مالية قدريها مليار دولار أمريكي.

كما أشارت الشبكة الأمريكية "بلومبرج" إلى أن الأمير الوليد بن طلال من بين المحتجزين في الفندق الفخم، لكنه لم يقبل بأي تسوية مالية ويرغب في تبرئة نفسه من أي تهم أمام القضاء.

وصرح ولي العهد محمد بن سلمان في حوار هذا الشهر مع صحيفة نيويورك تايمز بأن النيابة العامة في المملكة تتولى التحقيق مع المحتجزين وأن "95 بالمئة" من هؤلاء الموقوفين وافقوا على تسوية مالية، مشيرًا إلى أن مجموع التسويات المالية قد يصل إلى 100 مليار دولار.