logo
قطر تنقلب على حفيد حسن البنا: لا تضع "قدمك" في الدوحة

قطر تنقلب على حفيد حسن البنا: لا تضع "قدمك" في الدوحة

رفضت قطر، الإثنين، دخول طارق رمضان حفيد حسن البنا مؤسس جماعة الإخوان، الدوحة، وذلك بعد اتهامات الاغتصاب والتحرش التي تلاحقه في فرنسا، كما منحته جامعة "أوكسفورد" التي يعمل بها أجازة مفتوحة في نوفمبر 2017.

وذكرت صحيفة "لو بوان" الفرنسية أن قطر كعادتها لم تنف أو تؤيد هذا الأمر، ونقلت عن مصادر بالدوحة أن رمضان ممنوع من التجول في الدوحة وتم إبلاغه بعدم وضع قدمه في قطر لتجنب المشاكل، وتعد هذه الخطوة ضربة قاسية لرمضان الذي اعتاد زيارة الإمارة الصغيرة وإلقاء محاضرات بها منذ سنوات.

ويعد طارق باحث إسلامي بارز في قطر ويحمل الجنسية السويسرية، وهو رئيس مركز الدوحة للتشريعات الإسلامية الذي تم إنشاؤه في 2011 بمشاركة صديقه يوسف القرضاوي، بينما تعتبر قطر الآن الراعي الرسمي لجماعة الإخوان حيث تستقبلهم على أرضها وفي قنواتها مثل "الجزيرة" وذلك بعد عدم وجود فعلي لتلك الهياكل في معظم البلدان العربية.

يذكر أن الدول العربية في مقدمتها مصر والإمارات وسوريا حظرت جماعة الإخوان مما أدى لإغلاق مقراتهم في تلك البلاد، بينما استقبلتهم قطر وقدمت لهم الدعم مما تسبب في اختلاف الدوحة مع تلك الدول، وينفي دائما حفيد البنا انضمامه لجماعة الإخوان بالرغم من حضوره بانتظام لمؤتمرات إسلامية يشارك بها أعضاء الجماعة في الخارج وتربطه بهم علاقات طيبة.

كما قطعت الدول الداعية لمكافحة الإرهاب، وهي مصر والسعودية والإمارات والبحرين، علاقتها مع قطر في 5 يونيو الماضي بسبب دعمها للإرهاب والجماعات الإرهابية، ومن بينها جماعة الإخوان الإرهابية.